صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

تحذيرات الشرطة


قامت شرطة أبوظبي مؤخرا بإرسال رسائل 'نصية' عبر الهواتف المحمولة وإطلاق تحذيرات تدعو السائقين لالتزام الحيطة والحذر اثناء القيادة بسبب سوء الاحوال الجوية·
وهذه الخطوة ليست بالجديدة على الشرطة التي عودتنا دائما على مثل هذه المبادرات التي تعكس الرؤية الجديدة للعمل الشرطي في بلادنا، والذي يعتمد على تعزيز الجانب الوقائي والتوعوي قبل حدوث ما لا تحمد عقباه· إلا أن الملاحظ تدني مستوى تفاعل واستجابة الجمهور مع مثل هذه الدعوات التي تطلقها الشرطة في ظروف كهذه، فتجد الكثير من قائدي المركبات على الطرق الخارجية وحتى الداخلية ينطلقون بها كالبرق غير آبهين بالتحذيرات التي تهدف لسلامتهم، ولا بأحوال الطريق في هكذا ظروف استوجبت من الشرطة أن تحذر جمهور مستخدميه·
ولعل من أقرب الأمثلة على عدم التزام الكثيرين بأبسط قواعد الأمان والسلامة التي تدعو إليها أجهزتنا الأمنية، ما كان من موظفي شركة الصرافة في دبي الذين انطلت عليهم حيلة اللصوص الذين استدرجوهم إلى مكانهم بحجة تغيير مليون دولار، وكان ما كان، ولكن العيون الساهرة في شرطة دبي كانت لهم بالمرصاد وألقي القبض عليهم بعد ساعات قليلة من جريمتهم، وهذه فرصة لنجدد التحية والتقدير لهؤلاء الرجال·
نعود إلى موضوعنا لنؤكد على أهمية التفاعل مع دعوات الشرطة في مثل هذه الظروف والاحوال، فتحقيق السلامة العامة وتعزيز الامن مسؤولية الجميع، ولن يكون لأي تحذيرات وحملات جدوى او نتيجة اذا كان البعض منا يعتقد انها لا تعنيه، وهو معزول في جزيرته، من دون أن يتساءل عن هدف الشرطة من اطلاق هذه التحذيرات التي لا تولد من فراغ· وبعد ذلك يتساءل عن دور الشرطة، وسلامتكم·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء