صحيفة الاتحاد

وجهات نظر

رداً على د. أحمد البغدادي: شعوب ليست سلبية









أثارني مقال الدكتور أحمد البغدادي، "شعوب سلبية"، والمنشور على هذه الصفحة يوم الثلاثاء 5 ديسمبر 2006. فالمقال يقدم تقييماً متشائماً لواقع الحال العربي، واصفاً إياه كواقع مفلس وبائس وميؤوس منه، في جميع المجالات... وذلك بعد عدة عقود من قيام الدولة الوطنية وتجربتها المخيبة! إلى هنا يمكن أن يتفق المرء مع الكاتب، لكن حينما يحاول تقديم تفسير لهذه الحصيلة العدمية، فلابد أن يختلف معه بدرجة أو بأخرى. فالدكتور البغدادي يتجه رأساً إلى الشعوب ليرى أنها سبب في كل ما تعاني منه؛ فهي "لا تعمل ولا تنتج ما هو نافع لها... والعامل المشترك بينها يتمثل في قلة العمل والإنتاج والاعتماد في كل شيء على الغرب، حتى الأكل والشرب والملابس..."!



لكنني أود القول إن الكسل وقلة الإنتاج وتخلف الإبداع، ليست مركبات وراثية في المجتمع العربي وثقافته، بل هي وليدة مرحلة بمناخها العام الذي يتحكم في الأفراد ويسلبهم الأمل والتفاؤل وروح الإنتاج والإبداع والتطلع نحو المستقبل... وأعني بالمناخ العام، جملة السياسات والخطط والمؤسسات وقيم العمل وأطره... خلال مرحلة بعينها. فإذا كانت تلك العناصر مجتمعة من شأنها أن تشجع الإبداع وترفع روح التفاؤل والانتماء، فسنجد أن الشعوب العربية ليست أقل ذكاء من سواها، ومن ثم كان يجب أن يتجه نقد الكاتب نحو مستويات أخرى في البنية العربية التي يخترقها التخلف في كل الاتجاهات.



سامي علي- الكويت

الكاتب

شارك برأيك

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟