صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

انتهت اللعبة


بهذه العبارة ختم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إعلانه مؤخراً للإجراءات الحازمة التي قررت حكومته اتخاذها بحق أولئك المتطرفين الذين أساؤوا استخدام التسهيلات والقوانين المرنة في البلاد لنفث أحقادهم وسمومهم وأمراضهم التي تأذى منها المجتمع الذي يعيشون فيه، وكعادة الغادرين دوماً عضوا أول ما عضوا اليد التي امتدت لمساعدتهم ·
في كل زيارة إلى لندن كنت اشاهد كيف يشوه هؤلاء كل جميل في المدينة الجميلة، بطروحاتهم الشاذة ، وأشكالهم الغريبة، ودعاويهم الأكثر غرابة، ولا سيما 'ابو خطاف المصري' وتابعه البكري الذي فر مذموماً مدحوراً إلى خارج بريطانيا ، كما تفر الفئران من جحورها حين عرف بالإجراءات الجديدة التي اعتمدتها الحكومة البريطانية بعد التفجيرات الإرهابية التي شهدتها لندن في السابع من الشهر الماضي، وأيضاً المحاولة الارهابية الفاشلة في الاسبوع الذي تلاه·
تخيلوا أحدهم يدعو جهارـ نهار مسلمي بريطانيا للامتناع عن دفع الضرائب حتى تعلن ملكة البلاد اعتناق الاسلام!!، بينما يصف 'ابوخطاف' البلاد التي آوته ومنحته جنسيتها بأنها -تكرمون- كالمرحاض الذهاب إليه ضرورة· هذه نماذج أساءت أكبر الإساءة لنا ،وإلى ديننا العظيم الذي يقوم على أن الدين المعاملة· والدعوة بالتي هي احسن·
كنت أشاهدهم وأعوانهم في شوارع لندن وغيرها من المدن البريطانية، فيصاب المرء بالقرف والكدر مما يدعون، وكان الانجليزي ببروده المعهود يعتبرها' حرية رأي' و' ايواء لاجئ مضطهد' حتى اكتوى بنيران هؤلاء الحاقدين المحرضين، فكان لا بد من وقفة حازمة رادعة تعيد الى ' الملتاثين' صوابهم، وتنقي المجتمع من أدرانهم·
ونسأل الله ان يحمي دينه العظيم من عبث العابثين الحاقدين من' الابوات ' إياهم·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء