صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

قلب القلب وشريان الاتحاد

عشنا في نشوة الفخر والاعتزاز والولاء والوفاء على مدار عشرة أيام أثرت معارفنا بمناح جليلة عن رمز اتحاد بني ياس الذي حمل لواءه بجدارة واستحقاق آل نهيان الكرام منذ ورد ظبي للشربِ من مكان مبارك أصبح اليوم قلب عاصمة قلبنا والوطن فهو الشريان النابض بروح القيادة والاتحاد. لقد فرض قصر الحصن نفسه فنقل البدو الرحل والمرتحلين بين البر والبحر فأوثق ترابطهم في مجتمع مدني سعى للرقي والتطور ورسخ مفاهيم السلام والأمن والأمان والانسجام. لقد غير الحصن عناصر الحياة ومقوماتها فبعد أن عاش من استوطن هذه الأرض بازدواجية تتفاوض بين الموت و البقاء، العدو والصديق، الليل والنهار، و لونين أحداهما قد يكون أبيض أو أصفر أو أحمر وهو لون الرمل والآخر أزرق يعبر عن السماء.. بينهما تأتي الرياح والأعاصير و الأمطار والتضاريس الممتدة. وتعامل بازدواجية الماء والكلاء، تغير كل شيء بفضلهم فعلينا فقط أن نتصور لحظتنا هذه وقد أصبح في متناول أيدينا الماء والطعام الذي بحث عنه الأجداد قاطعين من الوقت والمسافة ما يقارب نصف العمر. وفي النهاية نعيش نحن في ترف.. وأي شرف وأي فداء قدموا ليحفظوا هذا التراب الذي حرقت رمضاؤه أرجلهم الحافية لنعيش نحن بـ «شراغة». لقد أثبت لنا الحصن بأنه ظاهرة تاريخية ومجتمعية فريدة غابت عن أذهان وفكر المُنَـظِرين منذ غاب عن الدنيا ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع فلم تُنَاقَــشُ مقدمته ومحاورها التي صنف فيها المجتمعات وتحدث عن الفروقات الجلية بين مجتمع البداوة والحضارة. وجاء قصر الحصن ليثبت نظريته المتفردة إذ تمسك بالأصالة المستقاة من قيم البادية وممارساتها في مجتمعٍ مدني تقني حديث، فخلق بيئة مستدامة من الترابط الإنساني. فهذه النقلة النوعية أسهم بناء الحصن في ترسيخ مقومات نجاحها إذ كان مقراً لسكن أسرة آل نهيان الكرام و به ديوان الحكم، ومجلس يتزاور فيه أبناء القبائل والضيوف، وكان ملاذ الدخيل وحصنٌاً حصيناً للأهالي أثناء الأزمات والغارات. وهو بيت علم تجتمع تحت سقف مجالسه المغلقة وفي الهواء الطلق العقول فتتبادل الأفكار والمشورة وتوقع المعاهدات والصفقات التجارية وتوثق العلاقات الإقليمية مع دول الجوار. ويبقى الحصن شعارا ثابتا في التصور الذهني لإمارة أبوظبي وأقدم معلم تاريخي بها فهو علامة بارزة يمكن رؤيته من البر والبحر والجو فتترك مشاهدته انطباعا في ذاكرة المسافر والمقيم والقاصي والداني إذ يتمتع بطاقة تتذبذب في الذاكرة وتدب في الروح فتتحكم بالمزاج الذي ينسج من حب الوطن ما لا يُنسى. نودع مهرجان قصر الحصن ونرحب بمقولة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عندما قال «البيت متوحد» نقول له بصوتٍ واحد: «نعم، طويل العمر البيت متوحد فقيادتنا الحكيمة صنعت مجتمعاً يعزز الكرامة المستدامة. فالبيت المتوحد نهج حياة إنساني وعدل حاكم وحب شعب وقصر الحصن دار الاتحاد الأول وهو كنز حفظ ذاكرة الوطن». bilkhair@hotmail.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء