صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

المجد أنت سيدي

محمد البادع

كثيراً ما تتدثر خصال المجد برداء العظماء.. تجد فيه سكناً وتزهر لتثمر أمنيات.. الفضائل تحيا كما نحيا وتحب وتختار كما نحب ونختار.. تزداد بهاء في رحاب النادرين.. أولئك الذين يسقونها عطاء وإخلاصاً ووفاء، وينثرونها على البرية كما المطر، فتزهو المكارم وتختال ألقاً وضياء.
سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، هو قدر هذه الأمة السعيد.. أحد فرائد عقدها وجوهرة من جواهر تاجها.. هو عزها وعلياؤها وشمسها التي نختال بها على العالمين.. هو القريب منا كما لم يقترب مثله.. ساكن القلوب ودماء الشرايين.. ليتنا نستطيع أن نغزل من أحاسيس القلوب مشاعر تكافئ محبتنا.. ليت حروف الأبجدية فيها ما يصف حدود ما يعطي وحدود ما نحب.
منذ 11 عاماً، أقيمت على أرض الإمارات أول بطولة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو.. وقتها كانت اللعبة -كما البطولة- تتسلل في أرضنا تبحث عن مكان، لكن كلمة واحدة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وقتها، فتحت أمام اللعبة والبطولة كل الأبواب، واختزلت الزمن، واليوم، وبعد مضي عقد تقريباً من الزمان، لا شيء يشبه ما كانت عليه الأمور.. باتت اللعبة تباهي أنها هنا.. أصبحنا عاصمة لها، وأصبحت البطولة على أعتاب عقد جديد إلى المجد، تماماً مثلما هو شعارها الذي ترفعه هذا العام.
خمسة آلاف لاعب من شتى بقاع المعمورة، يتبارون على ذهب أبوظبي، وعلى مليوني درهم قيمة الجوائز، والأهم أنهم بالفعل يبحثون هنا عن المجد.. مجد اعتادوه من أبوظبي، التي نصبت نفسها بوابة صوب الخلود، وليس أدل على حال الأبطال مما يحدث هنا على أرضنا وللمرة الأولى في تاريخ البطولات -ربما-.. إنها قائمة الانتظار.. نعم فالكثيرون يريدون موضع قدم هنا.. ربما يكفيهم أن يقولوا إنهم لعبوا هنا.. في وطن على أرضه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.
من 260 لاعباً في النسخة الأولى للبطولة من 20 دولة، مروراً بالتطور الذي كان يحدث في كل نسخة والعدد الذي كان يتزايد يوماً بعد يوم، وصولاً إلى 7 آلاف لاعب في النسخة العاشرة التي احتفت بمرور عقد كامل من الحلم العالمي، وانتهاء بما نحن فيه اليوم، تبدو الأمور أقرب إلى المعجزة، التي ما كان لها أن تحدث، لولا أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، هو من رعاها واختار لها مكانها الذي حدده من البداية.. بجوار الشمس.
شكراً لكل من كانوا جزءاً من هذا الحلم.. شكراً لكل من تكاتفوا ليرسموا صورة للعالم عن أبوظبي التي لا تشبهها بلد.. شكراً لسعادة عبد المنعم الهاشمي، رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للجو جيتسو.. شكراً لكل من كانوا جزءاً من قصة المجد التي تبدأ فصلاً جديداً في أبهى وطن.

** كلمة أخيرة:
أنت المجد سيدي.. في رحابك تورد الأحلام.. في قلبك يختال الوطن.

الكاتب

أرشيف الكاتب

وقفة مع اللوائح

قبل 13 ساعة

قصة بطولة

قبل 6 أيام

أعداء محمد صلاح!

قبل أسبوع

للتاريخ رجال

قبل أسبوع

ساعة الحقيقة

قبل أسبوع

خط أحمر

قبل أسبوع
كتاب وآراء