صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

من يحمي حقوق المواطن؟ (2)

الحادثة التي سردت تفاصيلها أمس عن قيام شخص مجهول بالتعدي على منزل مواطن بالتعاون مع الشغالة الآسيوية، يفتح أذهاننا على أسئلة تطرح نفسها حول حقوق المواطن بسبب ما يتعرض له من ظلم على أيدي العمالة الوافدة، إذا كنا نتحدث بالتساوي عن حقوق الطرفين، المواطنين والعمالة المؤقتة الوافدة·· والسؤال هو: من يحمي حق المواطن مما ترتكبه خادمات المنازل؟·· أسأل هذا السؤال وأرجو منكم أن تتصوروا معي لو أن هذا المواطن دخل في معركة مباشرة من المعتدي على منزله·· فما هو السيناريو الذي يمكن تصوره؟·· والسؤال الذي أريدكم أن تشاركوني الإجابة عليه هو: ترى لو أن المعتدي لم يهرب من منزل المواطن، وقرر مقاومته والدخول في معركة حياة أو موت مع صاحب البيت·· ما هي السيناريوهات التي يمكن تخيلها؟·· هناك حالتان لا ثالث لهما، فإما أن تنتهي المعركة لصالح صاحب المنزل بقتل المعتدي أو أن تنتهي لصالح المعتدي بقتل صاحب البيت·· في الحالة الأولى سوف تثور ثائرة جمعيات الدفاع عن حقوق العمالة الوافدة، وبعض الصحف الناطقة بالإنجليزية، وربما المنتسبون لجمعية ''هيومن رايتس ووتش''، وسوف يوجهون الاتهامات للمواطن المعتدى على مسكنه، بأنه تعمد قتل شخص بريء!·· وسوف ينعت بأنه متوحش وقاتل وعنصري وغيرها من النعوت والأوصاف·· مع العلم أن جميع القوانين الغربية في العالم الأول المتحضر، تعطي الحق لصاحب البيت بالدفاع عن نفسه ضد أي معتد وبأي سلاح يمتلكه حتى لو أدى إلى قتل المعتدي، وفي هذه الحالة تعتبر عملية القتل ''دفاعاً عن النفس'' (Self Defence)·· أما في الحالة الثانية، وهي احتمال سقوط المواطن صاحب البيت قتيلا على يد المعتدي، فإن نفس الجمعيات والصحف والأفراد، سوف تقلل من أهمية الحدث وتعتبره حادثا عاديا يقع في أي مكان في العالم·· وربما يتفلسف البعض أكثر فيقول إن المواطن يستحق ما حدث له لأنه قرر الدخول في معركة مع المعتدي على بيت بدلا من اللجوء إلى الشرطة·· ثم يضيع دمه هدرا! أضع تفاصيل هذه الواقعة بين أيدي المعنيين بشؤون وحقوق العمالة وخصوصا خدم المنازل، مذكرا الجميع بما صدر من إساءة من ''هيومن رايتس ووتش'' قبل أشهر بشأن واقع خادمات المنازل في الإمارات·· ولتسمح لي المنظمة أن أسألها عما يتعرض له مواطنو الإمارات من قهر وظلم على أيدي العمالة الوافدة وخدم المنازل·· ترى هل لدى المنظمة أي استعداد للحديث عن حقوق مواطنينا ومواطني الدول التي تستورد الأيدي العاملة، من الظلم الذي يقع عليهم من العمالة المؤقتة؟·· يتحدثون كثيرا عن الظلم الذي يقع على العمالة الوافدة في بلدان الخليج العربية النفطية، ولكن تخرس ألسنتهم وتتوقف عن الكلام المباح حين يكون لصالح مواطني هذه الدول··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء