صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

عن المبدعة الإماراتية

في جميع مراحل حياة الإنسان، منذ مدارج الطفولة حتى الشيخوخة، يحتاج إلى التشجيع والتقدير والاهتمام. والإنسان السوي، يسعى منذ صغره، وفيما يشبه الغريزة، لنيل هذا المطلب الجوهري لتفتح طاقاته وقدراته ونشاطه الخلاق. وهو بحاجة إلى هذا التشجيع من أقرب الناس إليه أولًا، ومن الوسط الذي يعيش فيه ثانياً، ومن ثم من العالم. إن الجائزة الأدبية لا تعبّر بالضرورة عن أن الذي نالها هو أفضل الأدباء والمبدعين في زمنه ومحيطه، وإن إنتاجه هو أرقى وأكثر اكتمالاً، لكنها تعبّر على الأقل عن مفاضلة تتم وفق شروط راهنة معينة. وهي إلى جانب تحقيقها لتقدير مادي يساعد المبدع على تسهيل شؤون عيشه، ويزيح شيئاً من قلق المعيش اليومي عن كاهله، والذي يؤثر بالضرورة على سير إنتاجه وإبداع خياله، فإنها تضيف إلى تاريخه الأدبي فوزاً يساهم في انتشار إنتاجه واتساع سمعته الأدبية، كما نلحظ ذلك في تسارع دور النشر إلى إضافة اسم الجائزة على الغلاف الأول لكتاب الأديب الفائز، الأمر الذي يوسع قاعدته بين القراء، كما يعمق تأثيره في القارئ والمجتمع. إذا كانت الشاعرة والأديبة في الإمارات ما زالت تسطر قصة البحث عن الذات كما يعتقد المثقفون العرب، فقد وضعت قلمها على أروع مراقي الإبداع الحقيقي. ذلك أن الإبداع ينطلق من عتبات الذات الإنسانية أولًا. وذلك أيضاً لأن البحث عن الذات هو بحث عن الحرية المسؤولة، وبحث عن التطور في الشخصية وبحث عن الوجود في الوجود. وإذا كانت المرأة الإماراتية المبدعة لم تصل بعد، في اعتقادهم، إلى درجة القدرة الابداعية التي تنطوي عليها طاقاتها، في التعبير عن مشكلاتها وآلامها وآمالها، من خلال الإبداع الذي يؤهلها للحصول على اعتراف وتقدير المحكمين للحصول على الجوائز التقديرية لإبداعها، فإن الوصول إلى هذا المستوى يتطلب مناخاً من التقدير من الجهات الوطنية المعنية بثقافتها وإبداعها، والتي لم يتم تقييمها من قبل المثقفين العرب الذين يدعون للتحكيم من خارج وطنها! فبالنسبة للمعايير الموضوعية للجان التحكيم على مدار دورات مؤسسات الجوائز في الإمارات، أتمنى أن يتصف أفراد لجان التحكيم العرب أولاً وعاشراً بالشجاعة الأدبية التي تضع تقييم العمل الأدبي فوق الظروف والملابسات والاعتبارات الاجتماعية والإقليمية. وأن يتسم النظر إلى إبداع المرشح بحياد علمي موضوعي بحت، ووفق منهج معاصر وقيم أسلوبية حديثة، وليس لاعتبارات إقليمية أو خفية!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء