صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

من أوجاع أهل الوبر والمدر!

مرة شاهدنا نحن العرب قائدنا يجر على طول شارع مدينته، والدبابات التي جاء بها، غادرت دونه، فأيقنّا أننا تائهون بين الوطنية والإمبريالية، فقلنا: لقد تأخرنا كثيراً، مات الزعيم، عاش الزعيم، أهلاً بالحرب الأهلية!
- ومرّة شاهدنا رئيساً يطلق عليه الرصاص أثناء خطابه للجماهير الغفيرة، فقلنا: لقد تأخرنا كثيراً، مات شهيد السلام، مات تاج الحرب والظفر!
- مرّة قادتنا الإذاعات إلى حروب تمنَّينا لو أننا لم ندخلها، فقلنا: يا ليت•• لقد تأخرنا كثيراً، فات أوان الرمي في البحر!
- ومرّة شاهدنا سيارة زل روسية، عسكرية، تصعد وأضلعها تئن على ظهر البيدر، فقلنا: لقد تأخرنا كثيراً، لن نحارب، ولن نذل!
- مرّة شاهدنا جندي الوطن يُهان، وتسبّ أمه، وتلعن أخته، فقلنا: لقد تأخرنا كثيراً، لن نحارب، والشهيد هو الوطن!
- ومرّة رأينا جندي الوطن يكافئ آخر الشهر، بمبلغ لا يتعدى وجبة سريعة فقلنا: لقد تأخرنا كثيراً، وجعنا كثيراً، فلن ندخل الحرب، ولن نحلم بالنصر!
- مرّة رأينا ضابطاً يرتشي، وضابطاً يرتخي، وضابطاً لا يستحي، فقلنا: لقد تأخرنا كثيراً، فات زمن الحرب، ولا مصير لنا إلا القهر!
- ومرّة شاهدنا حرّاس السلطة، حرّاس القلاع الكبيرة، وهم يقتاتون على فتات الخبز الحجري، وفتات الجبنة البيضاء الحجرية، فقلنا: لقد تأخرنا كثيراً، وتمادينا كثيراً، ونخشى أن تنقلب علينا الحرب، وينقلب السحر!
- مرّة قال شاعر: لا تصالح، فعدمناه، وقال مفكّر: لا للجهل، فكفّرناه، وقال مواطن: لا••، فسحقناه، فقلنا لقد تأخرنا كثيراً، فالشهيد ابن الوطن!
- ومرّة صدحنا: بالروح بالدم نفديك يا زعيم، فتأخر الزعيم كثيراً وتأخرنا نحن كثيراً، فقلنا: لا•• لن نخوض مثل هذه الحرب، ولن نقبل بالكفر!
- مرّة اجتمعنا واختلفنا، ورأبنا الصّدع، ولم نختلف، ولم نتفق، وتلاسنا، فقلنا: لقد تأخرنا كثيراً، مضى قطار الحرب، ولا تفيد العبر!
- ومرّة حاربنا•• وثلاث مرّات انهزمنا، فقلنا: لقد تأخرنا كثيراً•• كفى الله المؤمنين القتال، لا ضرورة للحرب وما تذر!
- مرّة لم نتأهل لكأس العالم، ولم تفز ملكة جمالنا بتاج العالم، ولم ترزق السيدة الأولى بوريث العالم، فقلنا: لقد تأخرنا كثيراً•• غابت شمس الحق، وخسف القمر!
- ومرّة انشغل مولانا بالعمامة، وأطنب في الحديث عن يوم القيامة، فقلنا: لقد تأخرنا كثيراً يا مولانا•• فاتت صلاة الظهر والعصر! 


amood8@yahoo.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء