ما أجمل أن تتفتح عيناك على أجمل الأخبار! وهل هناك أجمل وأروع من تلك الأخبار التي تخص الوطن! يسعد صباحك يا الإمارات·· فالبشريات تأتي مع إشراقة الشمس·· ودولة الإمارات الفتية تفوز بشرف تنظيم بطولة العالم للأندية ومن خلال عاصمتها المهابة أبوظبي· المكتب التنفيذي للفيفا يتخذ القرار وبالإجماع، رغم مزاحمة من اليابان وأستراليا· ''مبروك''·· نقولها لكبار المسؤولين·· نقولها للدولة الفتية الطموحة·· نقولها للوطن بناسه البسطاء·· نقولها للعلم الرمز الذي يستعد من الآن لكي يرفرف مختالاً ومزهواً بالانتصار· لقد كان اختيار الإمارات بمثابة قرار صادف أهله·· فالنجاح الذي تحقق ذات يوم عند استضافة كأس العالم للشباب لازال في الذاكرة·· والموقع الجغرافي المتميز لازال في الذاكرة، والطقس الجميل الدافئ في ديسمبر لازال في الذاكرة، والبنية الأساسية كانت ولازالت على أحسن ما يكون والقادم أحلى· مرة أخرى يسعد صباحك يا وطن·· ويا بطولة العالم للأندية أقبلي·· واكتبي وأضيفي مجداً آخر فوق مجد· ؟؟؟؟ ولأننا نعيش فترة خصبة في تاريخنا الرياضي فنحن على موعد اليوم مع حدث فارق وهو اختيار مجلس إدارة اتحاد كرة القدم بالانتخاب الحر المباشر· وبادئ ذي بدء أريد أن أصحح معلومة ربما تكون شكلية، لكن من المهم أن نصححح مفاهيمنا الانتخابية أولاً بأول· ذكرنا بالأمس أن محمد خلفان الرميثي قد فاز بالتزكية على خلفية انسحاب منافسه يحيى عبد الكريم من السباق على مقعد الرئاسة·· والصحيح أن الفوز ليس بالتزكية·· لأن الفوز بالتزكية لا يحدث إلا بدخول مرشح واحد عند إغلاق باب الترشيح، كما حدث من قبل مع يوسف السركال·· أما الآن فالوضع مختلف، فقد تنافس على المنصب شخصان ثم انسحب أحدهما لما حدث مؤخراً من يحيى عبد الكريم·· وعلى الرغم من بقاء الرميثي وحده، إلا أن فوزه لا ينطبق عليه الفوز بالتزكية·· بل الصحيح أن الفوز تحقق بالانسحاب·· انسحاب المنافس· ولا يخفى على المتابعين أن الفوز بالتزكية بمعناه الحقيقي المنسجم مع مواعيد فتح وإغلاق باب الترشيح هو أكبر قيمة وأعلى درجة من الفوز بالانسحاب·· أقول ذلك رغم علمي بأنه من الشكليات·· لكن من المهم في نفس الوقت أن نسمي الأشياء بمسمياتها الحقيقية حتى تترسخ الثقافة الانتخابية بشكل صحيح في أذهاننا·· ولا يسعني إلا أن أزف التهنئة الخالصة للرميثي·· فهو أهل للموقع المهم ونحن سعداء به وفكره الوحدوي المستنير ما شاء الله· آخر الكلام ليس بغريب أن يختم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان الموسم بهذه الكلمات المهمة ذات الدلالة سواء على صعيد كرة الإمارات أو على صعيد ناديه العين· في الشأن الإماراتي قال سموه ''الاحتراف لا يعني تحقيق البطولات على حساب أعرافنا ومبادئنا''·· وفي الشأن العيناوي قال ''اللاعبون المواطنون يتحملون مسؤولية التراجع العيناوي·· ولا مكان للمستهترين والمقصرين''·· إنها رسالة لا لبس فيها·· تختصر علينا كل المسافات قبل بلوغ دوري المحترفين·· وصح لسانك يا شيخ هزاع·