صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

وصلوا عند باب بيت حنظل


حنظل داخ· إنه يخرج الى المدينة فيرى إعلانات الشوارع في كل مكان· إنه يرى الإعلانات على أعمدة الإنارة وعلى أطراف الطريق وعلى البنايات الكبيرة وعلى الباصات وعلى التاكسيات وحتى على حيطان مواقع البناء الكثيرة· يلتفت حنظل عن يمينه فإذ بإعلان يبيع عليه مسجلا، ويلتفت عن شماله فإذا بشركة طيران تغريه على السفر· نوكيا وسامسونج يتصارعان بين عامود إنارة وآخر، وبنك أبوظبي التجاري يبيع على حنظل قرض سكن متميز بإعلان هذه ثلاثة أبعاد·
وهرب من كل هذه الإعلانات، يجري حنظل سريعا إلى منزله، فيفاجأ أن أمام بيته يركب العمال إعلانا ضخما يغري حنظل بشراء منزل أحلامه في مشروع على شاطئ البحر·
لقد بلغ السيل الزبى، فلم يبق ركن في المدينة إلا بيع مساحة لإعلان ما، والمدينة أصبحت مجرد لافتة إعلانية عملاقة تمتد من شرقها الى غربها دون انقطاع·
عندما رأى حنظل ذلك الاعلان أمام منزله البعيد عن مركز المدينة في ضاحية سكنية هادئة عرف حنظل أن ميزان المدنية قد رجح كفة الربح الكبير على كفة الذوق الرفيع الذي كانت تتحلى به قبل ذلك مدينته·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء