صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

تساؤلات في وقت الرماد

لماذا العالم اليوم أصبح أكثر حساسية، وأقل شفافية، أقل الأشياء يمكن أن تشعل الفتيل بين الدول، وأعظم الأشياء يمكن أن تكون مختبئة تحت الرماد حتى يأتي من يوقظها، غلام مغتر، زعيم جاهل، امرأة بين الحقد والغرور أو واحد من أصحاب رايات الفتن؟ لماذا غاب الرقي من العالم، رغم تحضر مدنه، وتطور الإنسان فيه، والبعد عن الغاب بسنوات كونية، ورغم ذلك كله، أصبحت الشوارع ولغتها تحكم، وتفرض حضورها في المشهد السياسي والثقافي والمحافل العالمية والقواميس اللغوية، لقد عاد إنسان العصر إلى الغاب، لكنه كسا عريه الجسدي فقط؟ لماذا العالم بعدما أصبح قرية صغيرة، وأصبح أكثر من هاتف في كل يد، زاد البعد بين الناس، وقل التواصل الاجتماعي بينهم، واكتفوا بالتراسل والتواصل عن بعد، فأصبح البعيد قريباً، والقريب بعيداً؟ لماذا حضر «الدين» و«التدين» بقوة خلال السنوات المنصرمة في المجتمعات، وكثرت معه مشكلاتها، واحتدت خلافاتها، وكثر أعداؤها، وأصبحت كالقوس مشدودة، أي ناعق يمكن أن يتسبب في إسالة دماء مقدسة، ويمكن لوجوه مضللة أن تتسيد في هذا الحضور؟ هل يمكن أن تحيا نظرية المؤامرة في العالم من جديد، بعد هذا التعارك، ولا مستفيد ظاهر، وهذا التصادم، ولا مصلحة لأحد بائن، وهذا التوتر، والإرهاب والفزع العالمي، ولا شعب وحيداً تعجبه هذه النيران، ويطرب لاشتعالها، ويحب أن يتفرج؟ لماذا كثرت في المجتمعات العربية في هذا العصر «الكلاب المسعورة»، والتي تنبح لنبرة الجهل، ونبرة نكران الجميل، ونبرة «التعالي على الفاضي»، ونبرة التنابذ بالألقاب، غابت الحقائق، وعميت القلوب والأبصار عن كلمة شكراً؟ لماذا قل الحكماء، وخفّ المتبصرون، وأولو الألباب عند بعض الشعوب، ورغم ذلك يريدون أن يزاحموا الآخرين، ويريدون أن يتسيدوا الأمكنة، ويريدون القوة، ويدعون المعرفة، لكنهم لا يعترفون بحقيقة واحدة، هي غياب الحكمة؟ لماذا لا يريد الكثير من الناس النجاح للآخر، ولا يتمنونه له، ويفرحون بالفشل له، ويشيعونه، هل لأنهم عاجزون عن النجاح، متكاسلون في طلب العلاء، أم أن نجاح الآخرين هو تحطيم لأمالهم الكاذبة، وأوهامهم الكبيرة، هذه حالة الكثير من الأفراد، والقليل من الأوطان؟ لماذا كثر في العالم التقاتل على توافه الأمور، وقلّ القتال من أجل قيم سامية ونبيلة فيه، يمكن للناس أن يتقاتلوا من أجل كذبة أو بسبب كذبة، ولا يتقاتلون من أجل إحياء الصدق وإظهار الحقيقة، فعلاً.. كثيرون من الناس لا يعرفون أين يقف الشيطان؟

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء