أهم إنجاز حققته عاصفة الحزم هو أنها قضت على أحلام طهران في المنطقة، وأوقفت ذلك النظام عند حده وجعلته يعرف حجمه، ويعرف أن العرب عندما يتحركون فإن ليس أمام النظام الإيراني إلا أن يتوقف. ثلاثة أعوام مضت منذ أن بدأ التحالف العربي عملياته العسكرية في اليمن لاستعادة الشرعية التي تمردت عليها ميليشيات الحوثي الانقلابية والتي تمكنت من خلال ما حصلت عليه من دعم مباشر من النظام الإيراني، من السيطرة على مدن يمنية والوصول إلى العاصمة، واستباحة مؤسساتها الحكومية ونهب أموال الدولة، وجعل اليمن كله رهن إشارة المرشد الإيراني. ولكن هذه الحالة العبثية لم يكن من الممكن أن تستمر وتبقى لوقت أطول، فكان القرار العربي التاريخي ببدء عمليات عاصفة الحزم والأمل في وقت متأخر من ليلة 25 مارس في عام 2015 لتوقف قاطرة التكبر الإيراني والإصرار المذهبي على زعزعة أمن واستقرار المنطقة العربية وتدمير النسيج الاجتماعي بناء على المذهب والطائفة، وإن كانت بعض الدول العربية تدفع ثمن الخطاب المذهبي الكريه حتى اللحظة، إلا أن الطموح الإيراني أصبح في تراجع بشكل واضح، وإن كان صوت الصراخ الإيراني عالياً. خسائر هذه الحرب التي تكبدها الشعب اليمني من أرواح أبنائه ومستقبل أطفاله، ومن البنية التحتية التي لم يبقَ منها شيء بسبب إصرار الحوثيين الانقلابيين على تدمير كل ما يلاقونه في طريقهم واستخدامهم الأسلحة الثقيلة في مواجهة أبناء بلدهم، واستغلال الأطفال في الأعمال القتالية والمعارك الميدانية، كل هذه الأمور جعلت الحرب أطول وجعلت اليمن يتراجع عقوداً إلى الوراء، وهذا ما يجعل العالم يحمّل الحوثيين مسؤولية الوضع السيئ في اليمن، ولا نريد أن نذكر أعداد القتلى والجرحى والمصابين واللاجئين والمهجرين، إذ يكفي أن ننظر في وجه أي يمني شريف حتى نرى الواقع الحقيقي لهذا البلد. بالنسبة لدول التحالف، وعلى رأسها السعودية والإمارات، لم تتوقف يوماً عن تقديم المساعدة لليمنيين، وهي هناك تواجه الحوثيين والإرهابيين في أرض المعركة، وفي الوقت نفسه تساعد الشعب اليمني بالغذاء والدواء والتعليم والكهرباء، وكل أنواع المواد الإغاثية والخدمات الإنسانية التي يحتاجها الشعب. والمثير للاهتمام في هذه الحرب أن العالم شاهد كيف نجح العرب في وضع حد للتحرك الإيراني في المنطقة وأصبح هناك موقف عربي ضد التحرك الإيراني، وأصبح عدد من يثقون في إيران من العرب في تناقص يوماً بعد يوم.. وتبقى مسؤولية العالم والأمم المتحدة العمل مع التحالف العربي للقضاء على الإرهابيين وإنهاء هذه الحرب وإعادة الأمن والاستقرار لهذا البلد.