صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

هات وخذ

بين العين والأهلي
انت عيناوي ولا أهلاوي؟!
تركنا بملء إرادتنا كل ما هو محلي واتجهت قلوبنا تجاه العين وهو يلعب آسيوياً مع الوحدة السوري ومع الأهلي وهو يلعب مع السد القطري·
كلنا أهلاويون وعيناويون بالتأكيد فهذا حق الوطن قبل ان يكون حق النادي·
سعدنا بالفوز العيناوي المريح في بداية المسيرة الصعبة وشعرنا بالأسف لخسارة الأهلي بهدفين من السد·
والشيء الجديد في العين أراه في ثلاثة أشياء الأولى هي تلك الخبرة الكبيرة التي ولّدت الثقة في النفس وفي امكانية احراز الفوز وهي خبرة لم تكن بالتأكيد ما تحدث لولا الاصرار على المشاركة الخارجية بصفة دائمة حتى لو كانت ستؤثر على البطولة المحلية·· انه المفهوم الواسع الذي ادركه العين ولا عودة عنه··
انه المفهوم الذي يصنع الأمجاد ويضع الفريق في منظومة الفرق الاشهر عربيا وآسيويا ودوليا· اما الشيء الثاني فيتعلق باستمرار تلك الروح الوثابة الكفيلة بتعويض اي نواقص فنية في الفريق وهي صفة عيناوية عتيدة نتمنى ان نراها ذات يوم - على نفس الصورة - مع المنتخب الوطني· أما الثالث فأراه في تطور مستوى اللاعب البرازيلي أديلسون بصورة متلاحقة من مباراة الى أخرى·· ولعلني لا أنسى هدفه الثاني في مرمى الفريق السوري·· وهو الهدف الذي يؤكد ان هذا اللاعب هداف بالفطرة وانه من نوعية اللاعبين المتخصصين في التسجيل من لمسة واحدة من داخل المنطقة·· ان كل خطورته تكمن عندما يكون قريبا من المرمى وهي صفة الهدافين الموهوبين·· ان حكاية هذا اللاعب درس في ضرورة عدم التسرع في الحكم على المستوى·· هناك لاعبون هكذا لا يظهر معدنهم الا بعد فترة·· وياما ظلمنا لاعبين بتسرعنا وربما يكون اللاعب العيناوي السابق الكولومبي مولينا من هذه النوعية!
في تقديري ان العين وهو حامل أول لقب هذه البطولة الآسيوية سيمضي بإذن الله من نجاح الى نجاح ونحن في انتظار بصمة واضحة من المدرب ماتشالا·
أما اذا اتجهنا صوب الأهلي فأول ما أريد قوله انني على يقين ان خسارته من السد ستكون بمثابة مفتاح انتصاراته القادمة·
الفريق كما بدا لي فتح قلبه وعقله من اجل استيعاب مرحلة المدرب الجيد الالماني شايفر·
الأهلي كان قوياً ومرعباً في شوط المباراة الثاني·
اتوقع ألا يتأخر الأهلي كثيرا في التحول الى فريق آخر مختلف·· فمن وجهة نظري لم يكن ينقصه شيء سوى المدرب الماهر·
دائماً في داخلي قناعة ان المدرب الكفء تظهر بصماته على نحو السرعة·· انه يكون أشبه بالطبيب الحاذق القادر على التشخيص الصحيح ومن ثم كتابة وصفة الدواء المضبوطة التي تذهب بالعلة وتأتي بالشفاء·
لم أكن سعيداً بتصريحات استهلاكية من بعض الأهلاوية تعيد الخسارة الى عدم وجود هدافين لأن هذا الكلام يثير المواجع ويفتح الملفات وبسهولة شديدة سيكون هناك من يقول·· اذا كانت المشكلة هكذا فلماذا فرط الأهلي في المترو الذي يصول ويجول مع الوحدة حالياً!
مشكلة الأهلي كانت ولا تزال انه عاش حالة فوضى فنية خلال السنتين الأخيرتين·· مشكلة الأهلي كانت في كل ما يتعلق بكلمة تنظيم من معنى·· سواء داخل الملعب او خارجه بسبب مدرب مستبد وادارة تعاملت بالعقل في غير موضع!
الآن الفرصة متاحة لإعادة التنظيم وضرب الفوضى·
الفريق مليء باللاعبين النوعيين والهدافين·
اذا استوعب الاهلي درس الماضي وخلق مناخا حقيقيا لهذا المدرب سيختلف الامر بصورة ملفتة وبسرعة ربما تكون قياسية تضع الاهلي في مكانه الصحيح كمنافس شديد على كل البطولات وليس على بطولة واحدة فقط!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء