صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

من يحمي حقوق المواطن؟ (1)

هذه حكاية مواطن وصلت قصته إلى النيابة ومحاضر الشرطة في أبوظبي، يسردها بالتفصيل لعلها تكون عبرة للآخرين·· فقد ذهب مع زوجته إلى حفل زفاف قريب لهما، وتركا الشغالة الآسيوية في المنزل مع طفلين الأول في عامه الرابع والثاني في عامه الثالث· بعد انتهاء الحفل عاد الزوجان إلى البيت فلاحظا الارتباك على تصرفات الشغالة·· جلس الزوج في الصالة وطلب من زوجته التأكد من أن كل شيء على مايرام·· فدخلت الزوجة غرفة الشغالة لتكتشف أن رجلا غريبا يختبئ تحت سريرها!·· هربت من الغرفة مذعورة ورمت بنفسها فوق الزوج وأخذت تصرخ بهستيريا: ''إلحق·· شخص غريب في البيت!!··''·· سارع الزوج بدخول غرفة الشغالة، فلاحظ أن باب البلكونة مفتوح·· دخل مسرعا ليفاجأ بأن الغريب الذي تعدى على منزله، معلق بين السماء والأرض في الدور الثالث ممسكا بيديه بطرف الجدار·· وقبل أن يقوم بأي تصرف، ترك الغريب طرف الجدار مفضلا السقوط من الأعلى فوق سقف كراج البيت على رأسه·· ظن صاحب البيت أن المجرم قد أصيب بكسر أو جرح على الأقل، ولكن الأخير قام مثل القرد وقفز من فوق الكراج إلى داخل ساحة المنزل·· ثم تسلق الجدار وهّم بالقفز إلى الشارع، ولكن واجهه جدار بيت الجيران·· فلم يتوقف عن الاندفاع بل قفز بكل ما لديه من قوة ليتجاوز السورين·· فضربت رجله اليمني بالسور وسقط بقوة فوق الشارع·· ظن المواطن أن المعتدي ربما يكون قد أصيب بكسر في رجله وسارع بالنزول ليلقي القبض عليه، ولكن خاب ظنه·· فقد قام المجرم بسرعة واختفى تحت جنح الظلام!·· تم إبلاغ شرطة أبوظبي بالحادثة التي ألقت القبض على الشغالة فاعترفت على الفور بعلاقتها بهذا الغريب·· السؤال الذي يدور في ذهن كل من يقرأ تفاصيل هذه الحكاية هو: ترى كم مرة تعدى هذا المجرم الهارب على بيت هذا المواطن؟·· وكم بيتاً دخل وخرج منه تحت جنح الظلام دون أن يثير أي شك؟·· وما هو عدد الشغالات اللواتي زارهن في بيوت كفلائهن قبل هذه الواقعة؟·· وكم مرة لديه الاستعداد للاتفاق مع شغالات أخريات مستقبلا لارتكاب نفس الجريمة؟·· ومن يعيد للمواطن المسكين حقه ويحفظ حقوق بقية الناس ويحميهم من أي حماقة أو جريمة قد يقرر هذا المجرم ارتكابها بحق أبناء صاحب البيت في حال دخوله منزل آمن آخر؟!!·· صحيح أن الشرطة ألقت القبض على الشغالة، ولكن المجرم المتعدي ما زال طليقا·· وحتى لو تم القبض عليه، فما هي العقوبة التي سوف تتخذ بحقه؟ إن جريمة التعدي على البيوت بدأت تتزايد بصورة ملحوظة·· وهذا يفتح أبواب النقاش مع المنظمات الدولية التي لا تترك أية فرصة إلا وتستغلها للإساءة إلينا·· ولهذا حديث آخر إن شاء الله··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء