صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

بلاد النور والكتاب

باريس مطر وثلج وكتاب، نور ونماء وإشراق، الحرية ومهدها القديم، ثلج يتجدد كل يوم وكأنه نثار ورد أبيض، كتاب ينفرج على الحياة والحب، أينما وجهت نظرك تستقبل الفرح وتتنسم صوت وصورة الجمال. الآن من قلب باريس، من صفحات وأوراق معرض الكتاب الدولي في باريس، تشرق الإمارات أيضاً بصوتها، بالثقافة والتراث والكتاب والموسيقى، ليس حدثاً عرضياً وإنما مشاركة فاعلة وواضحة تقدمها الإمارات من خلال الشارقة. ولعلها من المشاركات الناجحة جداً في وسط حدث كبير ينطلق من بلاد النور ويصل شعاعه إلى سائر المدن البعيدة. هذه المشاركات الفاعلة والمتنوعة لثقافة وفن وتراث الإمارات، حدث مهم للتعريف بالإنسان والبلد، وللتعريف أيضاً بالجهود التي بذلها لتعزيز الثقافة والمعرفة، المشاركة الإماراتية تقول لرواد معرض باريس، إن هنا يوجد بلد جميل متقدم في المجالات كافة، وإن جماليات المدن في الإمارات يصحبها أيضاً عمل كبير وناجح على المستويين المعرفي والثقافي. لقد وصلت الصورة الجميلة كما قدمتها الشارقة نيابة عن الإمارات، بوجود هذه المشاركة الكبيرة لأبناء الإمارات في سائر المجالات الثقافية والفنية. فمثل هذه الأحداث الكبيرة، خصوصاً في مجالات الثقافة والفنون، تترك أثراً جميلاً خارج محيط الوطن، وبالأخص في مدينة مثل باريس العريقة والمؤثرة. ما نشاهده هنا في معرض الكتاب بباريس يستحق التوقف أمامه والاستفادة من تجربة بلد رائد في تقديم الكتاب وطباعته وتسويقه. نتوقف بتمعن عند الكيفية التي يتم فيها عرض الكتب وتقديمها للجمهور بصور وأشكال جديدة وجاذبة، حتى إن أحجام الكتب وطريقة إخراجها تبدو وكأنها فارقت الطرق التقليدية التي كانت متبعة وما زلنا نحن في العالم العربي نتبعها. هنا في معرض باريس نشاهد فنيات جميلة وجديدة في تقديم الكتاب، تختلف من دار نشر إلى أخرى، وكل يحاول أن يجعل من الكتب غاية ضرورية ووسيلة مغرية أمام كل قارئ، سواء في الحرفية العالية والمبدعة في تصميم الأغلفة، وفي نوعية الورق والحرف المستخدم، وكذلك الألوان. إنها مدرسة جديدة تجعل الزائر للمعرض مندفعاً بحب وفرح لكي يكون صديقاً للكتاب والقراءة وعاشقاً للكلمة المكتوبة. لم يقل الناس هنا إن زمن الكتاب المطبوع رحل، وإنما الجميع يؤكد أن الكتاب الورقي ما زال حاضراً بقوة، ليس على الأرفف فقط وإنما بين أيدي الناس. الجميع هنا يعطون الانطباع بأنهم راحلون من ضجيج الحياة إلى متعة الورق.

الكاتب

أرشيف الكاتب

بينالي

قبل 3 أيام

النخيل تعشق المطر

قبل أسبوعين

مدينة المسارح

قبل 3 أسابيع

التحول

قبل شهر

لوحة

قبل شهر

لوِّح للطائر

قبل شهرين

المهرة

قبل شهرين
كتاب وآراء