صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

هل من تفسير ؟!

تأبى مسابقة الدوري إلا أن تتحول إلى لغز كبير من الصعب تفسيره أو فك رموزه، حيث قدمت الجولة العاشرة حيثيات جديدة لهذا اللغز. فريق عجمان الذي لم يكسب نقطة واحدة، ولم يتذوق طعم الفوز أو حتى التعادل في أول تسع جولات “يتعملق” أمام الجزيرة “المتصدر” ويحرمه من نقطتين غاليتين، وفريق الجزيرة الذي يتقدم الركب في دوري 2010 وأنهى الجولات التسع الأولى بثماني حالات فوز وتعادل واحد مع العين، يتعثر أمام عجمان “الأخير” في تكرار لمشهد يوم الجمعة السادس من فبراير عام 2009 عندما تعادل أيضاً مع عجمان بنفس النتيجة “1-1”. والغريب في الأمر أن فريق عجمان لم يكسب سوى مرة واحدة حتى الآن هذا الموسم، وجاء ذلك الفوز على حساب العين حامل لقب بطولة الكأس، وعندما تعادل، كان ذلك على حساب الجزيرة متصدر الدوري! وفريق الظفرة الذي كسب الشارقة بالخمسة، عاد ليخسر أمام النصر بالستة في مباراة الأخطاء الدفاعية الفادحة، والطريف أن المباراة جمعت بين المواطن الوحيد الذي سجل هاتريك هذا الموسم “محمد سالم” والأجنبي الوحيد الذي سجل خماسية هذا الموسم “تينيريو”، والأطرف من ذلك أن فوز النصر على الظفرة 6-4 أفرز حالة، بالتأكيد لم يتعمدها الفريقان، حيث بات رصيد الأهداف النصراوية 22 ودخل مرماه 22 هدفاً بينما بات رصيد الظفرة 21 هدفاً ودخل مرماه 21 هدفاً! تعادل عجمان مع الجزيرة كان أحد أسباب ارتفاع الروح المعنوية للاعبي العين أمام بني ياس، فكسبوا بستة أهداف أوصلتهم للنقطة العشرين ولم يعد يفصلهم عن المتصدر الجزراوي سوى ست نقاط. وقديماً قالوا.. معظم النار من مستصغر الشرر. ربما كانت المرة الأولى في تاريخ الدوري الذي تشهد فيه مباراتان في جولة واحدة 17 هدفاً، بعد أن سجل العين والنصر 12 هدفاً في مرمى كل من بني ياس والظفرة. العين بدون فالديفيا وساند يغزو مرمى بني ياس بستة أهداف، ولا يدخل مرماه سوى هدف واحد رغم غياب وليد سالم وبديله يوسف عبدالرحمن. هل من تفسير؟ أيهما أكثر إيلاماً للفريق الجزراوي.. خسارة نقطتين أمام عجمان أم خسارة أوليفييرا وتوني بسبب الإصابة؟ الحضور الجماهيري في مباراة الجزيرة وعجمان بلغ 1200 متفرج، بينما زاد في مباراة العين وبني ياس وأصبح 1364 متفرجا، وبحسبة بسيطة نجد أن مجموع عدد المتفرجين في المباراتين 2564 متفرجا. ويقولون إن الإقبال الجماهيري على مباريات الدوري في تحسن! يعود المعلق المتميز فارس عوض للتعليق على مباريات الدوري، من خلال مباراة الوحدة والشارقة اليوم. والسؤال .. أين “كان فارس التعليق الإماراتي”.. في الفترة الماضية. هل من تفسير!؟

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء