صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

لقاء السحاب

لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لقاء مخضب بسحابات ندية عطية، وفية، ولقاء يفتح النافذة لأحلام الأيام وخير الأنام، ومشهد يتجاوز حدود الكلام، ليمنح الرؤية وعياً مستداماً على أثره تسير القافلة باتجاه الأفق، وعلى السنام بصر وبصيرة وأشواق كثيرة، وتوق وحدق وسفر طويل في المحيط والأفق والطوق قلادة من أمنيات باتت قاب قوسين من القلب والدرب، لقاء سموهما رحلة في نصوص الوطن ورواياته وأثره وآثاره، وأخباره وأسباره، ومناخ معتدل أمطاره أفكار، تجدد وتتجدد وتعِد وتتعهد بأن يكون الوطن الأجمل والأكمل والأفضل، يرتب أشياءه والتفاصيل عبر فيض من الحب والصدق والإخلاص والإيمان، بأن لا حياة إلا للأسرة الواحدة، والسقف الذي يلغي الفاصلة والمفاصل ويذهب بالمعاني نحو قيامة الفكر وقوامة الذكر، وانسجام الذاكرة ضمن منظومة ثقافية تضع الإمارات في قارب لا تسوطه موجة، ولا تكدره هوجة، إنه في المهجة شجرة عامرة بالثمار والأطيار والماء العذب، هو هذا التلاقي المنسوج من حرير الوفاء والانتماء للأرض والناس. لقاء السحاب نموذج القيادة، ومثال الريادة في صناعة المجد وصياغة الوجد وطهارة الوجدان، لأجل وجود لا يجد وجوده إلا بوجود من يلونون الحياة بالسعادة، ويزخرفون المستقبل بشفافية، تذهب إلى مناطق الحلم، لتجعله واقعاً يمشي على الأرض، بأقدام راسخة ورؤوس شامخة وعيون لا تلتفت إلى الوراء، بل تغرق النظر في الآتي من الأيام، لقاء السحاب مظلة تحمي من حرقة الشظف، وتمنع عن القلب الكلف، وتسير بالأمنيات نحو غايات لا تنثني، ورايات لا تنحني وساريات لا يسكن رفيفها. لقاء السحاب هو جوهر علو أشجارنا، واتساع بحارنا، وصفاء محيطاتنا، ونهوض أكتافنا، ورفعة شأننا، ونقاء سريرتنا وانتمائنا إلى عالم يحضر حقائبه لرحلة طويلة مداها السماء، وجغرافيتها الكرة الأرضية، وتاريخها لم يزل يمتلئ بحبر الإنجازات والمشاريع المبهرة والأهداف التي لا حدود لشواطئها، والقدرات التي لا تقاس بمعيار ولا توزن بالمليون أو بالألف.. ألف مليار.. لقاء السحاب رؤية وروية ورواية ورأي في الحياة، يسرد قصة الكون والتكوين والكائنات، وما كان ويكون، إنه الوطن الساكن والمسكون، الرابض عند الشغاف، المتهجد تقياً وقداسة لإنسان أحب الوطن فأحبه، وصار الحب الديدن والفنن، صار الجملة الفعلية في فصول التاريخ وتوالي الزمن.

الكاتب

أرشيف الكاتب

المتحدية

قبل 14 ساعة

استثنائي في الحب

قبل يومين

الكاتم

قبل 3 أيام

الكاتمة

قبل 4 أيام

طفرات وصور داكنة

قبل 6 أيام

سفر

قبل أسبوع
كتاب وآراء