صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

صباح الخير

ما بعد الستين
للمرة الأولى في تاريخها الذي يمتد لأكثر من 59 عاما عينت شركة سوني اليابانية المتخصصة في صناعة الالكترونيات رئيسا جديدا لمجلس إدارتها غير ياباني الجنسية·
فقد اختارت الشركة العملاقة التي تبلغ مداخيلها إيرادات عدة دول نامية ومن بينها العربية، هاوارد سترينجر الاميركي الهولندي المولد، والبالغ من العمر63 عاما رئيسا لمجلس إدارة الشركة التي تعد ثاني شركة يابانية تستعين بأجنبي ليقودها في زمن اقتصاد العولمة، وبعد نجاح البرازيلي اللبناني الاصل كارلوس غصن في قيادة شركة' نيسان' للسيارات·
سترينجر( او الغريب بالعربية) بدا حياته صحفيا أمضى ثلاثين عاما كصحفي ومنتج تليفزيوني حتى أصبح رئيسا لشبكة'سي بي اس' قبل أن يتسلم رئاسة فرع الترفيه المنزلي في ' سوني' ويشرف على شراء الأفلام التي تنتجها شركة' مترو جولدوين ماير'·
الشركة اليابانية العملاقة لم تتوان عن الاستعانة برجل تجاوز الستين من عمره لتعود بقوة للمنافسة على المركز الأول الذي ظلت تتربع على عرشه لعقود طويلة، في الوقت الذي تعتبر فيه وزارة العمل والشؤون الاجتماعية عندنا من بلغ الستين قد وصل مرحلة' السكراب' وعليه انتظار رصاصة الرحمة!·
عالم اليوم يبحث عن الخبرة المتميزة من اليابان وحتى البرازيل، فيما نجد موظفا بسيطا في الوزارة' المتأرجحة' يشطب بجرة قلم طلب شركة لاستقدام رجل بلغ هذا العمر حتى لو كان استشاريا لديه مكاتب في نيويورك ولندن وغيرهما من العواصم· هذا مجرد نموذج لنظرة البعض وتعاملهم مع الخبرات ، وهذا لا يعني الوقوف في وجه الشباب او الدماء الجديدة وانما للاستفادة من ' المعتقين'، وهناك فــرق بين الخبرة و'الخرف' وما بين الأمرين لا يميزه بيروقراطيو' اللوائح' إياهم·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء