صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

فضاء.. والكل يهرف بما لا يعرف!

من الأمور التي تزعج المسلم الواعي اليوم، وتحرج ذوي العقول والألباب، ما يقوم به الكثير من الجهلة أو المتأسلمون الجدد أو الذين يعتقدون أنهم يصنعون حسناً، ويبغون أجراً أو الذين يحملون أجندات مضادة تريد النيل من سماحة الدين والفكر الإسلامي النيّر، مستغلين الفضاء الإلكتروني، زارعين هنا قنبلة موقوتة، وهناك لغماً قابلاً للانفجار، وهنالك متفجرات ذات شظايا قاتلة، فيظهرون لك قصة مفبركة أن طفلاً يهودياً أسلم، وأسلم على يديه ستة آلاف في أوروبا، وكأن الأوروبيين من ذوي عقلية القطيع أو لا يعملون الفكر ورجاحة المنطق، وأنهم كانوا ينتظرون كلام الطفل المعجزة، ومنهم من يقدم شخصاً لا نعرفه، مدعين أنه كان زنديقاً، ويسب الأديان، ويسخر من النبي محمد عليه الصلاة والسلام، ثم فجأة أنار الله قلبه بالإيمان، نتيجة حادثة، وهو اليوم أكبر داعية في أفريقيا، وأسلم على يديه ملايين الأفارقة، ما هذه الأعداد المبالغ فيها، والتي لا تنبئ بشيء غير الكذب والجهل وسخرية الناس منا، ومما يفكر فيه بعضنا؟! وبعضهم يلوّن مثل هذه القصص، ويسرّع بالعقاب، وينزل القصاص، وسيف العدالة على الرقاب في لحظات، وكأنها أفلام هندية، يتحدثون عن امرأة يابانية كانت تعنّف المسلمين وتسخر من عاداتهم، وتستهزئ بقصص القرآن، فلم يمهلها القدر حيث نزلت عليها صاعقة، قسمتها إلى نصفين، ولكم أن تتصوروا المفارقات في هذه القصة المفبركة، والأخطاء العلمية فيها، كيف يابانية وتسخر من العادات؟! وكيف صاعقة وقسمتها لنصفين؟! ولا يمانعون في أن يظهروا بعد تلك الحكاية أصواتا تكبر وتحوقل، والمتأسلم الجديد يكاد ينتفخ بالهواء ومن الكذب، لقد ظلوا ولفترات طويلة، يظهرون لنا الغرائب في خلق النبات، وكأنها معجزات، لا نتيجة طفرة وراثية أو نتيجة الأسمدة الكيماوية المتفاعلة، بحيث يعدون أي شكل غريب أنه معجزة إلهية، وأحياناً يلوون عنق الأشياء ويطوعون ما فيها من أشكال حروفية على أنها لفظ الجلالة أو البسملة أو اسم محمد، كما أنهم يستغلون الغرائب في خلق الحيوان، وينسبون لها قصصاً خيالية، يريدون بها التأثير على عقول الناس البسطاء، أو يزيدون من جهل الجهلاء، وينفرون منهم أصحاب الألباب، كأن يعدوا ذلك التشوه في الحيوان، نتيجة مقاربة إنسان لحيوان أو نتيجة سخط حلّ بذلك الكافر الذي تطاول على الربوبية أو دنّس القرآن، هذه الحلول السريعة والجاهزة، والانتقام الدنيوي قبل السماوي، تفرح الجهلة والبسطاء والذين لا يفرقون بين الدين والعبادات، وأنت لكي تتدبر القرآن عليك أن تكون عالماً، متعلماً، متأملاً، متبصراً، وأن اللغة طوع بنانك، وليست قراءة مع هزّة الرأس أو أن تتبعها بقراءة التفسير. لقد كثر في هذا الفضاء الإلكتروني أشباه الدعاة، وأشباه المتفقهين، وأشباه الجهلاء، وأشباه المتأسلمين مع انحسار في قائمة المفكرين والدعاة العارفين والمتبصرين الواعين!

الكاتب

أرشيف الكاتب

لصوص لحظة الغفلة

قبل 8 ساعات

متفرقات

قبل يوم

الكبير.. كبير

قبل يومين

خميسيات 7-11-2019

قبل 5 أيام

«شارع الكنعد»!

قبل 6 أيام

انهزام العمائم

قبل أسبوع
كتاب وآراء