صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

منصة المستقبل

علي العمودي
استماع

منصة المستقبل «HUB71» التي أطلقها سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس اللجنة التنفيذية، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس، ومتابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس تمثل، إلى جانب إطلاق صندوق استثماري بقيمة 520 مليون درهم، التزاماً قوياً لدعم المشاريع التكنولوجية الناشئة، والاستثمار في شركات القطاع وتعزيز مكانة أبوظبي وجهة للاستثمارات العالمية بقطاع التكنولوجيا، وفي إطار برنامج حكومة أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21».
وتجسيداً لهذا التوجه وفي إطار البرنامج سيقوم اعتباراً من 28 من الشهر المقبل «صندوق الدعم بقيمة 535 مليون درهم» الذي كانت قد أنشأته حكومة الإمارة، بالاستثمار المشترك في المنصة بالتعاون مع «أصحاب رأس المال المغامر في شركات التكنولوجيا الناشئة»، بحسب ما تم الإعلان عنه خلال حفل إطلاق المنصة أمس الأول، بالإضافة للاستثمار المشترك مع شركات تبدأ أنشطتها للمرة الأولى لدعمها وتحقيق نمو القطاع في أبوظبي. مبادرات تجسد رؤية قيادة بضرورة توفير أدوات المستقبل وتعزيز البيئة المناسبة للتعامل معه، وتحقيق مستهدفات البرنامج. وكما قال سمو الشيخ هزاع بن زايد «الاستثمار في التكنولوجيا هو استثمار في المستقبل ودعم المشاريع التكنولوجية الناشئة -من خلال المنصة الجديدة- يشرع الفرص للشباب الطموح والموهوب لتنفيذ أفكاره وتجسيد أحلامه على أرض الواقع»، وإنها -أي المنصة- إضافة كبرى لاستثمار الإمارات في هذا القطاع الحيوي.
وجود شركات عالمية من طراز «مايكروسوفت» و«صندوق سوفت بنك فيجين» ضمن قائمة الشركاء المؤسسين للمنصة، يقدم رسالة واضحة عن حجم العمل، والإصرار على النجاح والمضي يداً بيد مع الشركات الناشئة لتحقيق الأهداف المرجوة من المبادرة والبرنامج إجمالاً. كما أن الدخول بهذا الزخم النوعي في قطاع التكنولوجيا لا يحفز على نموه وحسب، بل يعزز بيئة الأعمال، ويخلق البيئة المثالية لاحتضان الموهوبين والمبتكرين من مختلف أنحاء المعمورة ممن يقرؤون الرسائل الإيجابية ويعملون على استكشاف الفرص الاستثمارية أينما كانت والاستفادة منها. جهود ومبادرات نوعية تقف خلفها وتدعمها قيادة ملهمة تؤمن بأن المستقبل يصنع بإرادة الرجال، ويبدأ بهم ومعهم، وأنه ليس محطة لانتظار الآتي.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء