صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

احتقان العمل

نأمل من كل قلوبنا أن تسهم اللقاءات التي أجراها أمس ويجريها اليوم معالي الدكتور علي بن عبدالله الكعبي وزير العمل والشؤون الاجتماعية مع الموظفين في إزالة' الاحتقان' الذي تعيشه الوزارة منذ فترة بسبب التصريحات التي أدلى بها الوزير ضد ظاهرة وجدها في الوزارة، ومن حقه كمسؤول أول عنها أن يتصدى لها، ولكن ليس من حقه -كما يرى موظفوها- أن يضع الجميع في كفة واحدة ، بين الذي كنز وجمع الرخص التجارية ،ولم يعتق مهنة إلا واستخرج لها رخصة وكفل من كفل، وشرفاء تزخر بهم الوزارة العتيدة·
الوزير يدرك قبل غيره حجم مسؤولياته لتحسين الاداء والارتقاء به، ويدرك أيضا الأثر العكسي لسيل التصريحات التي كان'سخيا' بها في كل الاتجاهات، وما ابتكره من تخصيص'موقف سيارة' للموظف المتميز الى جانب سيارة الوزير في اختزال غير موفق لمعنى ودلالات رضا المسؤول عن الموظف·
' الاحتقان' الحاصل اليوم ليس في مصلحة أحد، وأول المتضررين منه هم المراجعون الذين لم يروا من الوزير إلا تصريحاته 'التسونامية' بينما هم احوج الى أفعاله وللتطوير الذي وعد به وتفاءل له الجميع منذ اللحظة الأولى لوصوله لبوابة الوزارة عندما وجدها مغلقة، وقد كنا معه في هذا التفاؤل الذي بدأ يخبو مع كل تصريح جديد وكلام يطلق على عواهنه من دونما تجديد في اداء ' العمل' ، واصبح معه قطاع من موظفي العمل بلا'عمل' إلا متابعة جديد تصريحات معاليه الذي يدرك أيضا قبل غيره أن النجاح يقوم على الشراكة وروح الفريق، ولا بد للمسؤول من تفاهم وانسجام مع مرؤوسيه الذين يعدون شركاءه في أي انجاز·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء