صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

يوميات شبابية.. بنكهة إماراتية!

عادي جداً.. تشوف شباب يجلسون في الخيام المنصوبة في الفيلل العصرية، ويتركون مجالسها الواسعة، وأول حديث لازم يكون عن الرادارات وأماكنها، وبعده عن المباريات، وخلاف عن الأرقام المميزة، وآخر الهواتف اللي نزلت! عادي جداً.. تشوف شباب صافين سياراتهم أمام دكان راعي الغليون والمداويخ، وكل واحد في إيده مضرب دوخة، ويذم غليون ربيعه أنه مب حار ولا قوي ولا إييب الرأس! عادي جداً.. تسمعهم وهم بعدهم ما خلصوا من بنيان فيللهم، ويسألون متى بيلغون عنا قروض الإسكان! عادي جداً.. تشوفهم قبل المغرب يوقفون بالطوابير، طبعاً كلهم في سياراتهم، ويناولون الهندي زمزياتهم ودلالهم، عشان يمزرها شاي كرك! عادي جداً.. تحس بعضهم مازالوا أصدقاء أوفياء لدكان الإيراني في الحارة، يفتحون زجاج سياراتهم، ويطلبون خبز رقاق عليه بيض مصبوب وجبن أو خبز رقاق عليه مهياوه، مع كوكا كولا أو ميرندا غرشه، مب قوطي! عادي جداً.. تشوفهم آخر الليل سيايرهم متراصة أمام الكافتيريا، وكل طلباتهم سندويتش شاورما مع كوكتيل كبير! عادي جداً.. تسمعهم يخططون من الحين لسفرة الصيف، ومحتارين وين يروحون النمسا، ماليزيا أو يودون الوالدة ألمانيا للعلاج، وفي الآخر يروحون لندن مثل كل سنة! عادي جداً.. يكون حديث ما بعد الغداء العائلي يوم الجمعة، عن تأخر تعديل رواتب العسكريين المتقاعدين، وعن الخطة الزراعية للمزارع لهذا الموسم، وعن كشتة البر! عادي جداً.. تشوف شباب موقفين في نص الدوار يسولفون مع دورية الشرطة! عادي جداً.. تشوفهم كل عصر يسيرون الصناعية يطالعون التواير والرنكات الجديدة! عادي جداً.. كلما تسأل أحد عن مكان في العين مثلاً، يقول لك: تندلّ دكان حياة علي بن صالح والسلامي! عادي جداً.. تشوف شباب جالسين في كوفي شوب المول، وتطول بهم الجلسة، ويشرب الواحد منهم خمسة كبتشينو على الأقل! عادي جداً.. يوم الجمعة تشوفهم يسمعون الخطبة من سيايرهم المصطفة عند المسجد! عادي جداً.. تكون تمشي 80 في الدوّار، وواحد وراك عنده لكزس بيضاء يأشر لك بـ “الليت” عشان تفتح له “السيد” يبا يمر! عادي جداً.. تشوف 5 شباب يحوطون في محل شيّل وعبيّ الحريم! عادي جداً.. تشوف واحد من الشباب يوقف في شيشة البترول، ويقول للهندي أخضر 40 درهم، ويقفل سيارته، ويروح يجيب نص كافي من الماكينة! وكالة التيوتا والنيسان ما يطلبون في طلبيات السيارات المستوردة للإمارات إلا لونين أبيض أو أبيض مع تخطيط!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء