صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

تذكرة.. وحقيبة سفر (2)

ناصر الظاهري

من الأوقات، وتلك المدن التي بقيت في قاع الذاكرة، حتى لو غابت لحين، فإنها تحضر، وإنْ حضرت جلبت معها سعادة أخرى مضاعفة، رائحة السعادة القديمة، ومتعة التذكر:
بيروت: في شتائها الجميل في منزل صخري، كأنه نُحت من ضلوع جبل، بتلك المدفأة التي تبعث رائحة احتراق الحطب، وطقطقة الكستناء التي تشبه حلزوناً متكاسلاً، دفء الألفة للجلسة المنزلية، وأصدقاء حميميون جاءوا من زوايا متباعدة، جالبين معهم ما تؤرثه الأسفار البعيدة، وما يخزّنه الحنين، كانت ضحكات من الخاطر، أصداؤها قلوب الأصدقاء، وكانت امرأة غادرتنا وأشعلتنا، ونسيت عطرها في المكان.
القدس: هي المدينة الوحيدة التي جعلتني أفقد التوازن حينما وقفت على أول تلالها، والأذن لا تصدق، والعين تكذب، والنفس سابحة في شيء لا يشبه المكان، كانت ساعتها الشمس توحي بالمغيب، ولا تدرك، هل أنت قريباً من السماء أم بعيداً عن الأرض، كانت فوضى في حواس الجسد، لا أعرف هل أجلس، أم أقف، أم أقفز، أم أصمت متأملاً؟ كانت السعادة تغمرني من كل جانب، فلم أملك إلا أن أصلي ركعتين واجبتين، وأقرأ: هل أتى على الإنسان حين من الدهر..!
القاهرة: كثيرة لحظات السعادة في القاهرة، لكن واحدة منها، تلك التي قادتني الخطى إلى قبر ذلك الرجل الراقد تحت ثرى الكبرياء، شعرت بحب في ذاك المكان، وتراءى لي في الوجوه الزائرة الصدق، وكثير الوفاء، لقد بقيت صورته بالأسود والأبيض، والشيب على الفودين، والمنديل الهرمي في جيب سترته العلوي، وشموخ العربي، معلقة على جدار الطين طويلاً، وبقيت عالقة في الذاكرة أطول، وأذكر أنني بكيته بدمع طفولي يوم الفاجعة، ومشيت في جنازته المقامة، وشعرت بفقد عائلي، وبيتم، وبظلام أزرق، فقط حين ألقيت عليه السلام، ارتاحت النفس، وغدت مطمئنة، وتسرب لها شيء كرعدة ذكر الوطن، وزهو انتصاره!
صنعاء: لها تربة ما زالت من غبرة التاريخ، ولها قصص تسطر بحروف الأولين، ولها محبة تحضرها معك، دخلتها من أبوابها السبعة، فيها عطر من أروى، ومسك من بلقيس، صنعاء.. ولا تحتاج أن يطول السفر، فيها فقط شعرت كم هي الفطرة مسعدة، وكم فيها من تقوى، فقلت: ليتني كنت راعياً في جبل أو سهل أو وهاد، لا تردك إلا إذا ما الشمس غربت أو سمعت غناء بنت العم أو قادتك ماشيتك ورعيك للبيت الحجري، صنعاء، وشيء من الضلوع تكسر!
مراكش: لها شيء من العين، هل طينها اللزب أم نخيلها العزب؟ تدخلها وكأنك في عرس أسطوري، تتناقلك الأشياء في حضرة حراسها السبعة رجال، كدرويش انقطع به نسله الأندلسي هناك، يجوس أزقتها، وتجلسه عصاه بين دكان عطّار أو حانوت ورّاق، تسري به همهمات الصوفية، كطائر من نور، ينشد قطباً من المعرفة، والتجلي، لكنه وإنْ غاب يعود، متسربلاً بالحكايات، وسِفر الأسفَار!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء