عقب أحداث الجولة 18 في الدوري صدرت العديد من التصريحات التي تجسد الحالة المعنوية لكل فريق، وفق النتيجة التي حققها في الجولة التي شهدت 4 تعادلات ولم يخرج منها فائز سوى الشارقة الذي اقتحم المركز الثاني، والامارات الذي غادر المركز الاخير لأول مرة هذا الموسم، وهو الفريق الذي عوّدنا على الانطلاق في الجولات الأخيرة· في المعسكر العيناوي أكد شايفر مدرب الفريق أن الأمل في المنافسة قد تبخر، ويبقى إعداد الفريق من الآن للموسم الجديد· ونحن نقول ان التحسن الذي طرأ على أداء العين في الجولات الأخيرة وفوزه على الجزيرة وتعادله مع الشارقة ومع الأهلي يوحي بأن الفريق يسير في الطريق الصحيح نحو استعادة بريقه ومكانته في الكرة الإماراتية، وما اهتمام سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بحضور التدريبات والمباريات إلا اشارة واضحة وصريحة بأن المستقبل العيناوي يبدأ من اليوم، وأنه لا مجال للبكاء على اللبن المسكوب، ومن أراد أن تكون له كلمة مسموعة في أول دوري للمحترفين يجب أن يبدأ فورا في ترتيب أوراقه، بدلاً من اضاعة مزيد من الوقت· وبعد نفس المباراة أكد عبدالمجيد حسين مشرف فريق الأهلي على ضرورة استثمار جدول الدوري لصالح الفريق· ونحن نقول إن اقامة كل مباريات الأهلي المقبلة في دبي يعني ان أمام الفريق فرصة سانحة لاستثمار الدعم الجماهيري من أجل تحقيق حلم الثنائية، مع الاعتراف بصعوبة كل مباراة مقبلة، بعد أن تحولت مباريات الأهلي الخمس إلى ما يشبه نهائي كؤوس· وبعد خسارة حتا أمام الإمارات واحتلال الفريق المركز الأخير لأول مرة صرح الايراني قاسم بور مدرب حتا أن فريقه يفتقر إلى خبرة الدرجة الأولى· ونحن نقول: ان مثل ذلك التصريح الذي من شأنه أن يبث روح الإحباط في نفوس اللاعبين، لم يسبق أن سمعناه من البرازيلي سبايدر المدرب السابق للفريق والذي قاد حتا للفوز على الوصل بطل الثنائية في الدور الأول والتعادل معه في الدور الثاني، كما فاز على الشباب صاحب الصدارة·· وكسب فريق الإمارات بملعبه بالخمسة ولازلت عند رأيي في ان ادارة حتا جانبها التوفيق بالاستغناء عن ذلك المدرب الذي حقق مع الفريق نتائج أدهشت الجميع· بعد إثارة قضية ما ذكره الكابتن سالم سعيد سكرتير لجنة الحكام عن فرص الشباب في الفوز ببطولة الدوري صرح حكمنا الدولي فريد علي أنه يرفض التشكيك في نزاهة سالم سعيد، وان الذين يفعلون ذلك سوف يندمون· ونحن نقول للكابتن فريد: من حقك ان تدافع عن سالم سعيد سكرتير لجنة الحكام·· ولكن لم أكن أتمنى أن يتحول الدفاع إلى تهديد ووعيد للآخرين· بعد مباراة حتا قال رضا عنايتي مهاجم فريق الإمارات: لا يهمني لقب الهداف قدر ما أسعى لمساعدة فريقي على تجاوز المأزق الحالي أملاً في المشاركة بدوري المحترفين· ونحن نقول·· تصريح واقعي ومسؤول يصدر من لاعب ينافس بقوة على صدارة الهدافين ولا يفصله عن معدنجي مهاجم الشعب سوى هدف واحد، برغم وجود فريقه في المركز الحادي عشر· ويبدو أن الدوري لن يبوح بكل أسرار اللقب·· والهبوط إلا في الجولة الأخيرة·