في تطبيقها خدمة “في خدمتك على الطريق” تكون دائرة قضاء أبوظبي قد حققت منجزاً حضارياً إضافياً يرصد ضمن إنجازاتها الحضارية في التعامل مع قضايا الناس وحل مشكلاتهم في زمن قياسي يحسب للدائرة ويضعها في مقدمة المؤسسات المجتمعية التي تقوم بابتكار وإبداع الخطط اللازمة لتحقيق الأمن والأمان والاستقرار للناس المتعاملين معها والذين تربطهم بها علاقة الأخذ والعطاء.. في خدمتك على الطريق يهيئ الطريق ويعيد التعامل ويسهل الأمور ويخلص المعاملات من عبودية الروتين وغطرسته وعذاباته.. حيث إن الدائرة عملت على التعامل مع المراجعين عبر موقع إلكتروني خاص يقوم من خلاله المراجع بتعبئة البيانات كافة ويستطيع المراجع إنجاز معاملته خلال ثوانٍ معدودة بعد توقيعها من قبل موظف مختص يكون جاهزاً ومعداً ومهيئاً لتخليص هذه المعاملات عبر مكتبه الخارجي المنفصل المتصل بالدائرة.
أمر مفرح ويشيع السعادة في النفس أن نجد أنفسنا في كل صباح نصبح على منجز وخطوة تسير بنا إلى الأمام وتقدمنا إلى العالم بوجه مشرق متهلل بضوء الجهود الجبارة التي يبذلها أبناء البلد وكل من يقيم على هذه الأرض وتربطه بنا علاقة “العيش والملح”.. خطوة دائرة القضاء تفسر أن هناك خلايا نحل تعمل وتبذل وتجتهد وتقدم المزيد من الأعمال في خدمة المجتمع وفي علاقة وشيجة مع الإنسان الذي يعيش في هذا الوطن.. خطوة تؤكد أن الإمارات سباقة في تخطي حدود الممكن وهي سباقة في صناعة المستقبل بقلوب محبة متفانية من أجل التفوق وتحقيق النجاح بامتياز وجودة عالية.
خطوة دائرة القضاء تشير إلى أن العمل الدؤوب مستمر ولن ينقطع طالما وجد الطموح وطالما تكرست الإرادة الواعية وطالما رسخت مبادئ الإيمان بالنجاح وطالما استوعب الإنسان بوعي مدى وقيمة تحقيق راحة الناس وسعادتهم واطمئنانهم على أن الخروج من البيت من أجل تأدية واجبه، هو أمر مقدس لا مفر منه ولا نكران له ولا تقاعس عنه، وكم نحن بحاجة إلى مثل هذه الجهود لأجل بلادنا ومصلحة أهلنا وخدمة الناس الذين أناطوا بنا مسؤولية الوقوف أمامهم لقضاء حاجاتهم.. وكم نحن بحاجة إلى الرجال الذين يضعون المهنة موضع الرمش من العين ويقفون عند المسؤولية خاشعين ملبين بلا حجج أو مبررات.


marafea@emi.ae