صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

ورقة مالية - شهاب قرقاش

بعد الحريري
العالم بكى مع بيروت فقيدها رفيق الحريري· وبينما تواجه لبنان أسئلة عديدة سياسية واقتصادية، تظل الايام الاولى هذه مليئة بالنظريات والتكهنات التي تكاد تعيد لبنان الى أيامها السوداء إبان الحرب الاهلية·
وبينما تظل الساحة السياسية اللبنانية عرضة للتوجة بأي من الاتجاهات، يكون الضحية الاولى لاغتيال الحريري هو الاقتصاد اللبناني الذي فقد عرابه الذي اختلق معجزة اقتصادية بكل معاني الكلمة ليسحب بها لبنان خلال سنوات قصيرة من أطلال الحرب الى وجهة سياحية رائدة تماما كما كانت في الماضي·
الاموال الاستثمارية التي دخلت لبنان من شتى بلاد العرب دخلت كذلك بسبب رفيق الحريري وما كان يرمز له وجوده من ثقة وطمأنينة قلما يجدها المستثمرون في لبنان من قبل·
الآن وقد اختفى الحريري عن الساحة تتعالى تساؤلات كثيرة، ولكن ما هو واضح حتى في هذه الايام المليئة بالضباب هو أن لبنان بات أقل إغراء كوجهة استثمارية عربية، فسراجها المنير قد اطفئ، والمستثمرون لا يحبون العبث في الظلام·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء