وسط حضور رفيع المستوى، وحشد من المختصين في مجال الصناعات الدفاعية والعسكرية، انطلقت في عاصمتنا الحبيبة أمس فعاليات معرض ومؤتمر الدفاع الدولي “آيدكس2013” التي تجري بمركز أبوظبي للمعارض الدولية برعاية قائد مسيرة الخير صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
دورات هذا المعرض والمؤتمر، تروي بحد ذاتها الشوط الكبير الذي قطعته مسيرة التقدم والتطور لهذا الحدث الدولي، الذي حظي بدعم واسع من القيادة الرشيدة منذ بداياته الأولى، وقد حرصت على تسخير كافة الإمكانات والموارد للحدث الذي بلغ العالمية بمستوى المشاركات والإقبال عليه، سواء من كبرى الشركات العالمية المتخصصة في الصناعات الدفاعية والعسكرية والأنظمة المتطورة الخاصة بها، أو من جانب الحضور الكبير والوفود الرفيعة من داخل الدولة وخارجها، وبالذات من الدول الشقيقة والصديقة. في صورة تؤكد عالمية الحدث وما تحقق له من سمعة دولية كبيرة، هي ثمرة المتابعة الدؤوبة والعناية الخاصة للمعرض وفعالياته من قبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي أكد في تصريحاته عشية انطلاق المعرض رؤية الإمارات للحدث باعتباره بيئة مثالية لتبادل الرؤى والأفكار البناءة حول العديد من القضايا العالمية، ودعوة لتحقيق الاستقرار والسلام”، امتداداً للدور الذي تحرص على أدائه الإمارات لتعزيز الأمن والاستقرار العالمي، وحشد الطاقات لإعلاء قيم العمل وأواصر التعاون لوضع الحلول للتحديات التي تواجه البشرية”. وليكون الهدف- كما قال سموه- الاهتمام بصناعة المستقبل “الذي نريده لأبنائنا والأجيال القادمة” والتي تحتاج إلى كل جهد وفكر ليكون المستقبل أكثر إشراقاً”. كما كان الحدث العالمي مناسبة لإظهار ثمرة من ثمار استثمار الإمارات في الإنسان، ونحن نشهد هذا المستوى التنظيمي الرفيع الذي أكد قدرات الكوادر والكفاءات الإماراتية في تنظيم وترتيب حدث ضخم بمستوى معرض ومؤتمر”آيدكس” و”نافدكس”، والمؤتمرات المتخصصة المواكبة، وكذلك في جانب الصناعات الدفاعية الدقيقة التي توزعت على أجنحة الشركات الوطنية في المعرض، ولفتت إليها الأنظار.
كما لخصت كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عقب جولته بالأمس في أجنحة المعرض، رؤية القيادة للحدث ومسيرته، وسموه يعبر عن فخره واعتزازه بمستوى التنظيم والمشاركة الإماراتية القوية في هذا التجمع العالمي الذي يعد الأفضل في مجال الصناعات الدفاعية، مؤكدا أن المعرض رسالة سلام إماراتية ومنصة لتطوير جيوشنا معرفيا وتقنيا في صناعة الدفاع وملتقى للتعاون وتبادل الخبرات”. رؤية تعبر عن رسالة حب وسلام تنطلق من أرض الخير والعطاء، بأن الحق يتعزز بالحوار والتفاهم والتعاون وبناء جسور المحبة، وتبادل الخبرات، ونشر قيم العمل والبذل والعطاء للاستفادة من موارد الطبيعة، وحسن الاستثمار في الإنسان.
وبهذه الروح الطيبة حققت الإمارات ما تزهو وتفخر وتعتز به من مكانة محلية ودولية مرموقة تنطلق من جسور المحبة والحوار والتعايش والتسامح وتبادل المصالح.
رؤية تتجسد في تقاطر ممثلي شعوب العالم للالتقاء في الفعاليات التي تقام على أرض الإمارات، العلامة المميزة للنجاح والتألق والمتميز.


ali.alamodi@admedia.ae