لم تشأ الجولة قبل الأخيرة لأول نسخة في دوري المحترفين أن تحدد الفريق البطل ولا الهابط الثاني، قبل جولة الختام، حيث فاز الأهلي «المتصدر» على الظفرة بثلاثية، وحوّل الجزيرة تأخره بهدف إلى فوز بالأربعة، فاستمر الفارق بين الأول والثاني نقطة واحدة، ليبقى الوضع كما هو عليه، وعلى المتضرر اللجوء إلى الجولة الأخيرة يوم 24 مايو الجاري. وحقيقة الأمر فقد أنهى المتصدر الأهلاوي مهمته أمام الظفرة بنجاح كامل منحه الحق بالاستمرار في الصدارة والاقتراب من تحقيق أمل الفوز بالبطولة حيث يكفيه التغلب على الشباب في الجولة الأخيرة ليكسب اللقب، مهما كانت نتيجة مطاردة الجزراوي أمام عجمان. كما نجح العنكبوت في تجاوز مأزق الشباب، بعد أن تأخر بهدف حتى الدقيقة 64، لكنه انتفض، مدركاً خطورة الموقف، وحقق التعادل ومن بعده الفوز برباعية، ليجهض محاولة الشباب لتكرار سيناريو الموسم الماضي، عندما عرقل الجزيرة بملعبه وحال بينه وبين اللجوء لمباراة فاصلة، وفاز الشباب وقتئذ بلقب دوري 2008. وما أفرزته الجولة قبل الأخيرة من شأنه أن يخدم المسابقة، حيث الإثارة حتى النهاية، وهو ما يحسب لدوري الإمارات، فالتشويق سيكون عنواناً رئيسياً لجولة الختام التي ستحدد بطل 2009 الذي سيضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، حيث سينال شرف الفوز ببطولة أول دوري للمحترفين، كما سيكون أول فريق يمثل الكرة الإماراتية في مونديال الأندية بأبوظبي الذي تأهل له أوكلاند النيوزيلندي بطل اقيانوسيا وأطلنطي المكسيكي بطل الكونكاكاف وينتظر ممثل الكرة الإماراتية، ومن بعده الفائز من لقاء مانشستر يونايتد وبرشلونة في نهائي دوري أبطال أوروبا يوم 27 مايو الجاري. انحصرت بطاقة الهبوط الثانية بين «الشقيقين اللدودين» الشارقة والشعب، بعد فوز الكوماندوز على فرقة النحل ووصوله إلى النقطة 18 بفارق ثلاث نقاط عن الشارقة انتظاراً لما يمكن أن تسفر عنه الجولة الأخيرة، بعد أن انتزع عجمان بطاقة الأمان بوصوله إلى النقطة 24. وعقب انتهاء المباراة تذكرت الحوار الذي دار بين الإعلامي المتميز يعقوب السعدي وإبراهيم بحير مدير الكرة بنادي الشعب، عندما أكد بحير أن الشعب لن يخسر أمام الشارقة .. ولن يتعادل، ووعد السعدي بلقاء بعد المباراة احتفالاً بالفوز. ومن حقنا أن نتساءل وأين كانت كل تلك الثقة في الجولات الست التي سبقت ديربي الإمارة الباسمة والتي خسر فيها الشعب 16 نقطة كاملة، عندما تعادل مرتين وخسر 4 مباريات. عموماً فإن لقاء الشعب مع العين باستاد خليفة ولقاء الشارقة مع الظفرة بالمنطقة الغربية سيجيبان عن السؤال الحائر، من يلحق بالخليج إلى دوري الدرجة الأولى، علماً بأن فوز الشعب وخسارة الشارقة يستوجب إقامة مباراة فاصلة بينهما، أما في حال فوز الشارقة فإنه يحتفظ بموقعه بدوري المحترفين مهما كانت نتيجة الشعب مع العين! وكان الله في عون جماهير إمارة الشارقة.