صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

التجربة الميلانية .. كلها فوائد

إذا كان هناك ثمة اتفاق على أن المباريات الرسمية تختلف شكلاً ومضموناً عن المباريات الودية من حيث الضغوط وحجم المسؤولية، إلا أن هناك بعض المباريات الودية التي يمكن أن نستثنيها من تلك القاعدة خاصة عندما يكون المنافس بحجم منتخب البرازيل الفائز بكأس العالم 5 مرات أو فريق ميلان بطل العالم· ولا أحد ينكر حجم الاستفادة التي حققها لاعبو الأبيض من تجربتهم مع فريق ميلان الذي لم يكسب منتخب الإمارات إلا بصعوبة شديدة في آخر 13 دقيقة، بعد أن ظل الأبيض يحاول ويناور للخروج بالتعادل مع السعي لاستثمار هجمة مرتدة قد تستقر هدفاً في مرمى ديدا أو الحارس البديل، ولكن محاولة دادا الذي اخترق دفاع ميلان ببراعة ورشاقة وكذلك تسديدات إسماعيل مطر افتقدت اللمسة الأخيرة، ولولا ذلك لسجل الأبيض هدفاً أو اثنين يحتل بهما مانشيتات صحيفة جازيتا ديلا سبورت وشقيقاتها الإيطاليات وهي الصحف التي تتابع رحلة ميلان إلى الإمارات عبر عناوين رشيقة تروي محاولة ميلان لاكتشاف سحر الشرق من خلال تواجده في دبي· وما بين خسارة الأبيض أمام منتخب البرازيل بثمانية نظيفة يوم 16 نوفمبر 2005 وخسارته بصعوبة أمام ميلان بقيادة كاكا ورونالدو وبقية العقد الفريد للفريق ·· هناك فرق! وصدقوني فإن التجارب الكبيرة هي التي تصنع المنتخبات الكبيرة، لذا فإن ''التجربة الصينية'' تكتسب أهمية كبيرة اليوم، لاسيما أن المنتخبين الإماراتي والصيني يعولان كثيراً على مثل تلك التجارب لمعرفة مدى جاهزية كل منهما في دوري المجموعات بتصفيات آسيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم· الحفاوة الشديدة التي يحظى بها منتخب مصر بطل أفريقيا حالياً ليست مستغربة على شعب الإمارات الذي تربطه بأشقائه المصريين أوثق العلاقات، والإقبال الكبير على تذاكر مباراة مصر ومالي التي يحتضنها ستاد آل نهيان بنادي الوحدة الليلة يُشعرك بأن المباراة تبدو وكأنها نهائي بطولة القارة السمراء، فالتذاكر تباع في السوق السوداء بعشرة أضعاف سعرها الرسمي، مما يستوجب نظاماً صارماً للدخول حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه، فكل الدلائل تشير إلى أن عدد الجماهير التي ترغب في حضور المباراة أضعاف أضعاف سعة الملعب، فأبناء الجالية المصرية يحرصون على الاطمئنان على استعدادات منتخبهم الذي يمني النفس بالاحتفاظ باللقب وإحراز البطولة للمرة السادسة ليعزز رقمه القياسي، كما أن المنافس المالي يرشحه الكثيرون ليكون الحصان الأسود في بطولة غانا 2008 التي تنطلق بعد عشرة أيام فقط، ويكفي أنه يضم لاعبين كبيرين هما فريدريك كانوتيه ومامادو ديارا المرشحين للمنافسة على لقب أحسن لاعب في القارة لعام ·2007 مع تمنياتنا بالاستمتاع بمباراة تتوازى مع كل هذا الاهتمام الكبير·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء