صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

العقل مصدر الأخطاء

علي أبو الريش
استماع

يقول الفيلسوف الرواقي لوكريتيوس، إن مصدر الخطأ هم الناس، وليس الحواس فلا تلصق هذه التهمة بالعين، فالعقل هو المخطئ.
فعندما ننظر إلى مبنى عن بعد، ونقول إنه مربع الشكل، ثم لما نقترب منه فنراه دائري الشكل، فإننا في المرة الأولى عكسنا ما يختزن في ذاكرتنا عن المبنى دون أن ننظر إليه كما هو في الواقع، ولكن عندما نقترب من المبنى نجد أن العين تكذّب العقل، وتفصح عن حقيقة عدا الشيء.
وفي كل الأحوال، نحن نقدم تعريفاً للأشياء عن طريق العقل، والعقل لا يعمل بمفرده، وإنما هناك قوى أخرى، وأحياناً تبدو خارقة، هي التي تصور لنا الأشياء كما تراها هي، وكما يُتخيل لها، مأخوذة في ذلك بتناقضات الداخل المفعم بمجموعة من الألوان المختلفة من المؤثرات، والقوى النفسية المتصارعة في هذا العقل الذي يشكل مخزن التاريخ، وصندوقاً أسود يحتوي على أسرار ربما تعود إلى ما قبل الميلاد، كون الجنين يتعاطف مع ما تشعر به الأم، وما يجري لها من أحداث خلال فترة الحمل، وقد أثبت العلم ذلك عن طريق جس الموجات الصوتية التي يحدثها الجنين في أحشاء الأم.
فالعقل يخطئ، ويسدد مجموعة أخطائه لتبدو حزمة لا واعية عكس ما يحدث في الواقع، لكن الإنسان يعتمدها كمسلمات جاءت من العقل، وطالما اعترف بها العقل، لأنه لا سبيل للإنسان إلا أن يصدق عقله، فليس له عقل آخر يستند إليه، ويطلب منه المشورة.
والمؤسف أن هذا العقل في كثير من الأحيان تتنازعه قوى اللاوعي التي تذهب به إلى مناطق بعيدة عن الحقيقة، وهي مناطق لها جذورها العاطفية والثقافية، فمثلاً قد يرى شخص كاره، وفي حالة نفسية مزرية، شكل امرأة جميلة، ويقول عنها هذه المرأة قبيحة إلى حد التقزز، فهنا لعبت المشاعر السوداوية، دوراً في تغيير الصورة، من واقعية إلى لا واقعية، وقد تقول عن شخص إنه إنسان فاضل ومحترم، بما يتصف به من قيم أخلاقية عالية، وعلى أسلوب تعاطيه مع أقرانه، ولكن قد يأتيك شخص وينفي كل ما يتصف به ذلك الشخص من قيم، وينعته بأقذع الصفات، ويصمه بالعجرفة والتكبر، وسوء السلوك، ولا ريب أن ما يتلقى هذا الشخص من حديث عن الشخص المذكور، إنما هو نابع من نوازع العقل الذي اختزن كمية وافرة من الأفكار عن ذلك الشخص، فألقى بها على الرصيف، لتصبح حقيقة بالنسبة له، لأنه أراد أن يفعل ذلك لغاية في نفسه، ولتحقيق أغراض نفسية، ولربما أنه يكره هذا الشخص، أو لغيرة في نفسه من هذا الشخص، تتعلق بالمنافسة على منصب، أو مكانة اجتماعية.
فلا داعي للقلق عندما يصفك آخر، بصفات ليست فيك، فكن أنت، ولا تنظر إلى مرآة الآخر، فإنها متسخة بالغبار.
واسعَ إلى تحقيق ذاتك من خلال صفائك الداخلي، فهو المرآة الحقيقية التي تمنحك الوضوح، فترى عينك العالم كما هو، وليس كما يراه العقل المشوش.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء