صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

نصف قرن من الأمن والاستقرار

احتفلت شرطة أبوظبي أمس الأول باليوبيل الذهبي ومرور نصف قرن على إنشائها في العام ·1957 ومنذ ذلك التاريخ تنتقل شرطة أبوظبي من نجاح إلى آخر، مستندة على ركيزة أساسية وقواعد ثابتة أسس دعائمها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد ''طيب الله ثراه''، وسار على النهج ذاته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله ورعاه'' بدعم كامل من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·· وقد حمل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية على عاتقه مهمة تنفيذ الاستراتيجيات لتطبيق هذا النهج الذي ارتكز على أن من أولويات العمل ومن أهم مقاييس النجاح في شرطة أبوظبي، هو إجراء تغيير شامل للعلاقة بين الفرد ورجل الأمن، وبناء جسور من علاقة متينة مع الجمهور، أساسها الثقة المتبادلة بين الطرفين·· وانطلاقا من هذه المبادئ، تحولت شرطة أبوظبي من جهاز أمني وشرطي بحت يرتدي الثوب العسكري، إلى ''شرطة مجتمعية'' في أبهى صورها الحضارية وأكثرها رقيا، فصارت تشارك جميع فئات المجتمع وقطاعاته أنشطته وهمومه واحتياجاته ومتطلباته اليومية، وتسعى إلى بلوغ هدف أسمى هو خلق صداقة متينة وقوية تغلفها الحميمية مع المجتمع·· مسيرة الخمسين عاما الماضية تسجل شريطا من الذكريات الجميلة عن تطور جهاز الشرطة في أبوظبي، فقد بزغ فجر هذا الجهاز عام 1957م، وتخرجت الدفعة الأولى من طلاب مدرسة الشرطة عام 1969 بحضور المغفور له الشيخ زايد ''رحمه الله''، وفي العام 1972 أمر سموه بتشييد أبنية للشرطة، قبل أن يتولى سمو الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان منصب وزير الداخلية عام 1973م، ليستمر الإنجاز ويتم استحداث أول وحدة للشرطة النسائية في عام 1978م، وبعد ذلك تم دمج شرطة أبوظبي في وزارة الداخلية في عام 1979م، وفي العام 1990 تولى الراحل حموده بن علي ''رحمه الله'' مسؤولية الوزارة، قبل أن يتولى محمد سعيد البادي الوزارة عام 1997م، وبعده جاء الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان ليكمل المسيرة التي بدأها إخوانه المسؤولون من قبله، ويتولى منصب وزير الداخلية لتدخل مسيرة العمل الشرطي في مرحلة من التطور النوعي والفكري المتلاحق·· فكان النجاح الملحوظ حليف كافة الخطط التي وضعت والتي استلمت مسؤولية قيادتها أياد وطنية أمينة، مخلصة في العطاء وتدرك أمانة المسؤولية الملقاة على عاتقها· من القلب نقول مبروك لشرطة أبوظبي احتفالها اليوم باليوبيل الذهبي وبمرور خمسين عاما من العطاء المتواصل·· ونقول إن ما تحقق يقف اليوم شامخا شموخ الوطن المعطاء·· فألف مبروك ونتمنى أن يكون التوفيق والنجاح حليفهم إلى الأبد··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء