صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الوحدة إلى أين؟

** برغم أن الفريق الوحداوي كان قاب قوسين أو أدنى من التأهل للنهائي الآسيوي، إلا أن حقيقة الأمر تؤكد أن الفريق لم يحقق أي حالة فوز منذ يوم 18 مايو الماضي، بما في ذلك المباريات التي لعبها بملعبه، سواء في رُبع النهائي أو نصف النهائي الآسيوي، أو في دوري ،2008 ما يؤكد أن الفريق يعاني من خلل ما تجسد بشكل واضح عندما خسر أمام الظفرة الأخير على أرضه وبين جماهيره، ليجد الوحدة نفسه في آخر الجدول، وهو الفريق الذي ينافس بقوة على لقب البطولات المحلية أملاً في استعادتها· ؟؟ وجاء زلزال الظفرة ليطيح بالجهاز الفني بقيادة البرازيلي إيفو الذي لم يذق الفريق تحت قيادته طعم الفوز فبادرت الإدارة الوحداوية الى التدخل لتصحيح مسار الفريق، بعد أن منحت الجهاز الفني الفرصة كاملة، ومع ذلك بقي الفريق يدور في حلقة من التعادلات والخسائر· **وإذا كان الوحدة لم يحصد سوى نقطتين من تسع في الدوري، فإن المشوار لا يزال في بدايته، وإذا نجحت إدارة النادي في الاستعانة بجهاز فني على مستوى الطموح، وصححت أوضاع اللاعبين الأجانب في فترة الانتقالات الشتوية، فإن الوحدة يمكن أن يعود لسابق عهده، منافساً قوياً لا يستسلم بسهولة لأي إحباطات أو إخفاقات· ؟؟وبالتأكيد فإن فريق الظفرة بقيادة مدربه أيمن الرمادي يستحق ا لتهنئة، لا على النتيجة الرائعة التي حققها أمام الوحدة، ولكن لأدائه الجيد، وقدرته على تجاوز مأزق النقص العددي، وهو يواجه فريقاً أكثر خبرة· ** ولعل الفوز الأول يفتح شهية فارس الغربية ليدخل أجواء الدوري بكل قوة بعد أن كان في الجولات الأربع الأولى مجرد رقم هامشي، نتيجة عدم التوافق بين الأداء والنتيجة· ***** **كاميرا التليفزيون اصطادت بشير سعيد في مشهد لا يليق على الإطلاق بمكانة بشير كلاعب دولي، ولو شاهد بشير تلك اللقطة مرة أخرى فإنه سيشعر بالندم! **** **تعرض الحكم المغربي عبدالرحيم العرجون بعد نهائي أفريقيا بين الأهلي والنجم الساحلي الى حملة عنيفة ذهبت الى حد اتهامه بالرشوة وتعمد خسارة الأهلي· **وخرج حسن حمدي رئيس النادي الأهلي مؤخراً بتصريح نزع به فتيل الأزمة وقال بالحرف الواحد: أرفض الاتهامات الجزافية والقول بأن هناك عملية رشوة للعرجون، هي تهمة من هذا النوع، ولا أقبلها شخصياً، ولا أقبل أن تكون ملتصقة باسم النادي الأهلي، مالم تكن مستندات حية وصحيحة، الكلام في الرشوة وأي اتهامات أخرى أستبعدها تماماً وأرفض أن يخوض أحد في هذا الكلام باسم الأهلي· **ومن حقنا أن نفسر هذا التصريح المتزن والواعي بأنه يمثل اعتذاراً للعرجون بعد أن نشرت مجلة الأهلي قصصاً مثيرة حول لقاء باريس بين نائب رئيس نادي النجم الساحلي والعرجون قبل أيام قليلة من النهائي الأفريقي· **وثبت أن تلك الرواية لا أساس لها من الصحة بعد أن أكد نائب رئيس نادي النجم أنه لم يزر باريس منذ عام تقريباً، بينما أكد العرجون أنه لم يقم بزيارة العاصمة الفرنسية منذ ست سنوات· **ولعل تصريحات حسن حمدي تغلق هذا الملف، وتدفعنا لأن نؤازر جميعاً النجم الساحلي، سفيرنا العربي الوحيد في بطولة أندية العالم باليابان·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء