صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الشفع والوتر

بعض الأحيان تتعثر بكتاب وكاتب، يقبض عليك فجأة، فلا تقدر أن تتخلص منه، ولا تريد أن تفعل ذلك بسهولة، وحيناً تطلب لو أن الكتاب لا ينتهي، وحيناً تتوقف وتقول: هذا الكاتب غير عادي، لماذا غاب عني كل هذا الوقت، وتريد أن تخلق عذراً أو تجد سبباً، غير أن صناعة الكتاب في الوطن العربي معطلة، والترويج للجميل والمتميز، مقابل الغث والهزيل الذي يطغى على حياتنا، ويشيعه الجهلة وأنصاف المتعلمين أو يفرح به المتزمتون، لأنهم وجدوا ضالتهم فيما ينتقدون ويعيبون، يكاد يكون أمراً محزناً، ومرات ترجع الأسباب لتلك الحدود المبهمة والمصطنعة بين بلدان الناطقين بالضاد، وبين المشرق والمغرب أكثر، مرد الحديث أنني وجدت في مكتبتي كتاباً جميلاً وشيقاً واستثنائياً اسمه «الشفع والوتر»، وهو مجموعة قصصية مختلفة لكاتب تونسي، خجلت أنني لم أكن أعرفه أو أن اسمه ضاع مني في الزحام «الصحبي الوهايبي أو الصحبي الوهيبي»، فقد وجدت اسمه يتأرجح بين هذا وذاك في متن الكتاب وغلافه، وتيقنت أن الكتاب قد اشتريته من أحد معارض الكتاب، ومن دار نشر تونسية. تحتوي المجموعة على قصص قصيرة، وقصيرة جداً في مجملها عدا القصة الأخيرة التي يختم بها الكتاب «رحلة في السنوات» التي أخذت ثلاثاً وسبعين صفحة من أصل صفحات الكتاب البالغة مائتين وست عشرة صفحة، والحقيقة أنني ذهلت منذ البداية بطريقة السرد والقص، والخفة في التناول، والانتقال بالمواضيع من الخاص للعام، وتلك السلاسة في اللغة، فقلت: هذا كاتب مظلوم، والوطن العربي محروم، ثم لا يمكن أن يكون إلا كاتباً محترفاً، ثم تبين لي أنه هجر الكتابة أربعين عاماً، ثم عاد، وأنه في الأساس مهندس معماري، وهو لا يخفي ذلك، فقد قالها أكثر من مرة في سرديات القص، حتى تكاد لا تفرق بين أن تكون هذه القصص متخيلة أم أنها سيرة ذاتية، فقد يتشابه على القارئ الأمر، لكنه سيعيش جو المجموعة بترقب وبفرح يتنقل معه من قصة لأخرى. «الصحبي الوهايبي أو الوهيبي» شكراً لتلك المتعة، وتلك الرحلة في الديار التونسية بكل تفاصيلها، ولتلك الحساسية الإنسانية العالية، وتلك الصراحة في الطرح والصدق في التعامل مع المفردة، لقد مضى وقت طويل لم استمتع بقراءة مجموعة قصصية راقية وممتعة ومدهشة، وذاك بسبب هجرة الكتّاب للقص، وعزوفهم عن ارتياد آفاق القصة المرهقة كثيراً، وأريد أن أعتذر لك أيها «الصحبي الوهايبي أو الوهيبي» أنني لم أعرفك من قبل، ولا رأيتك في تونس من بعد، لكنني أرفع لك قبعة التوقير والاحترام.. وكثيراً من الود والمحبة.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء