صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

العنف اللفظي

ناصر الظاهري
استماع

بعض شوارعنا العربية تحولت إلى مكب للألفاظ البذيئة، بعضها ظاهر بشكل مضاعف، لا لقلة النظافة اليومية في بعضها، ولا بسبب المكبات والنفايات في بعضها الآخر، ولكن بسبب انتشار الفحش فيها، والشتائم السوقية المتنقلة مع الناس الجدد، بحيث لزم الحجاب والنقاب على الناس المترفعين والمحترمين لكي لا يسمعوا ما يسمعون من عنف لفظي في شوارعنا التي زادت عن الحد، واليوم صار منتشراً، وربما أصبح متأصلاً فيما بعد، إنْ لم نجد له وسيلة لنلغيه أو في أضعف الإيمان، أن لا نجعله ظاهرة صوتية مسموعة.
لا يمكننا أن نتهم القرى والأرياف والمناطق النائية والفقيرة وغير المتعلمة بسبب تلك الظاهرة، لأن في القرية يصعب أن نجد أحداً يسب الآخر، لأنهم جميعهم أهل ومعارف وأقرباء، كذلك في مجملهم على ملة واحدة، وليست هناك الفروق والطبقات الاجتماعية المتباينة، لذا الشر يقبع في المدن، بحيث يفترض فيها التمدن والتحضر، والإنسان المتحضر والمتمدن يرقى بقوله، ويتسامى بأفعاله، ولا ينطق العيب، ولا يرسل الشتيمة، إذاً من أين ابتلينا بهذه الظاهرة الجديدة، ظاهرة السبابين، الشتامين، اللعانين في شوارعنا، بحيث يحتاج المرء الراقي إلى كمامات أنف وفم تحاشياً لهذا التلوث البيئي المخرب، وعدواه التي تنتقل بالرذاذ والهواء من الشوارع إلى البيوت؟!
هل هو الفقر، انعدام الحرية، الكبت بأنواعه في العموم، البطالة، حالة عدم الرضا من المواطن العربي على مختلف الأصعدة، الشعور بالخوف من المستقبل، ضياع القانون وهيبة الدولة، غياب الخطط في شتى مناحي حياتنا، الحروب المستعرة والنزاعات الأهلية التي لا يعرف لها سبب واضح، التربية المختلفة، والوقت المشاع والمباح عندنا؟ ربما هذه بعض مسببات ظاهرة العنف اللفظي واستعاره بين مختلف طبقات المجتمع دون تمييز، وبين مختلف الأجناس دون تفريق، فثمة سباب للرجال، ولعنات للنساء وشتائم للطلع الجديد.
اليوم.. لا مكان للرجال المحترمين والراقين في الشوارع، لأن آذانهم سيصيبها الصمم مما يسمعون، ولولا الحذر لقذفوا بوابل من حجارة اللفظ العنفي، فلا هم مستعدون لأن ينزلوا من وقارهم، ولا قادرون على أن يجاروا حوار الشارع، وأتأسف على حال الناس المهذبين والمحترمين الذين يمشون بجانب الحائط، كلما مروا بشارع من شوارع مدننا العربية، لأن أقل القليل ممكن أن يجرح شعورهم، فكيف والناس في الشارع يرمون بشررهم، والشرفاء وأمثالهم يريدون دوماً أن تكون الأمور راقية ومحترمة ونظيفة، وشوارعنا تعج بهذا الكم من قذر الكلام، وفحش القول، وعنف اللفظ؟!
فهلّا تفرض الحكومات غرامات كالغرامات المرورية والبيئية لكل شيء ضار ومخالف في شوارعنا العربية.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء