صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

·· وأنتم طيبون!

قُضي الأمر وودع الأبيض ''خليجي ''19 وخسر فرصة الدفاع عن لقبه، بعد أن اصطدم بحاجز الدور الأول، لينضم إلى موكب المغادرين بدلاً من اللحاق بكتيبة الصاعدين! ولم يكن الخروج بهدف ولا بهدفين بل بثلاثة أهداف كسب بها المنتخب السعودي المباراة ليتوقف رصيد الأبيض عند 4 نقاط بعد أن خسر المنتخب 5 نقاط كاملة في آخر مباراتين لم يُسجل فيها هدفاً واحداً، وكأنه استنفذ كل رصيده من الأهداف في مباراته الأولى مع اليمن! وعموماً لم يكن الأبيض مقنعاً في ''خليجي ''19 بالقدر الذي يؤهله لمواصلة مشواره في البطولة لذا لم نبالغ في الاحتفاء بالفوز على اليمن وقلنا بالحرف الواحد القادم ''أخطر'' في إشارة واضحة وصريحة إلى أن الفوز على اليمن لا يجب أن ينسينا حجم الأخطاء التي ارتكبها الفريق والتي كادت تساعد اليمن على تسجيل عدة أهداف وليس هدفاً واحداً· لقد كان المشهد قاسياً وجماهير الأبيض تتحول عن متابعة ما تبقى من مباراة منتخبها مع السعودية بعد أن أحرز الأخضر الهدف الثالث، ليتابع الحوار الكروي بين قطر واليمن أملاً أن يحقق المنتخب اليمني المفاجأة ويهدي الأبيض بطاقة التأهل، ولكن الدقيقة 97 قلبت كل الموازين، وأخرجت الأبيض وصعدت بالعنابي للقاء العُماني في نصف النهائي، بينما تأهل الأخضر السعودي للقاء الأزرق الكويتي في أحد أشهر الديربيات في تاريخ الدورة· لقد رسمت ''خليجي ''19 واقعاً صعباً يعيشه منتخب الإمارات، حيث الظروف المعقدة في تصفيات كأس العالم ''نقطة واحدة من ''12 مما يعني أن الأمل ضعيف جداً في تلك التصفيات، ولم يبق من أمل في المرحلة المقبلة سوى المنافسة على بطاقتي التأهل لنهائيات أمم آسيا ''الدوحة ·''2011 ولاشك أن الموقف برمته في أمس الحاجة لإعادة ترتيب العديد من الأوراق سواء على صعيد التشكيلة أو الجهاز الفني فالخروج من الدور الأول لبطولة أنت تحمل لقبها، وبعد خسارة ثقيلة بالثلاثة لحظة مؤلمة تستحق أن نتوقف عندها كثيراً، حتى لا يتولد شعور بأن الأبيض لا يكسب اللقب إلا إذا أقيمت البطولة بملعبه· وإلى اللقاء في ''خليجي ·''20 وكل دورة خليج وأنتم طيبون! المنتخب اليمني أبلى بلاءً حسناً أمام شقيقه القطري، وكاد يكسب ''النقطة'' التي تعوّد أن ينتزعها في كل بطولة، ولكن تسديدة القطري مجدي صديق في الدقيقة 97 كانت أشبه بـ ''رصاصة الرحمة'' التي حددت الملامح النهائية للمجموعة· وقبل الدقيقة 97 راودني سؤال يقول: ما هو مصير ميتسو لو خرجت قطر على يد اليمن· وبعد تلك الدقيقة برز على السطح سؤال آخر، هل صعود قطر من ''الباب الضيق'' يمكن أن يحوّل ميتسو من ''ضحية'' إلى بطل في الكرة القطرية! ربما!!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء