صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

جمعيات نفع عام (2)

وكحاجتنا إلى هذه الجمعيات نجد أنفسنا في أمس الحاجة أيضاً إلى إعادة ترتيب البيت وتهذيب الشجرة، وتشذيب الأغصان، ولا يمكن لنا أن نتقدم ونتطور في عملنا الاجتماعي إلا بتقديم الحوار على الاكفهرار، ووضع النقاش البناء في مقدمة اهتماماتنا وطموحاتنا· والذين ينفرون من التعاطي مع الآخر بشفافية وعفوية وحيوية هم عقبات كأداء، ورمال متحركة مهلكة، ممكن أن تذهب بالبذرة والعبرة والخبرة إلى الجحيم، وتحيل هذه الجمعيات إلى محال للتسويق عن أفراد بعينهم، والترويج لبضاعتهم الفاسدة هي الاهتمام بالأشخاص، أضاعت وضيعت حقوق الجمعيات، وواجباتها تجاه المجتمع، فقد أدهشني غياب بعض هذه الجمعيات مثلاً، عن معرض مهم وأساسي في بلادنا، هو معرض الكتاب، فأصحاب الكلمة غابوا وغيبوا الواجب، وأصحاب الرأي انحازوا إلى الصمت، ولم نجد لهم ممثلين أو منيبين يؤكدون الحضور، ويتبوأون مواقعهم ليكونوا في الصدارة وبجدارة يملأون هذه المواقع بالصوت والصيت، ولكن للأسف لم نجد ما يملأ العين، ويملح القلب، ويسد الرمق· بالأمس أعلنت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن إطلاق مشروع ''قلم''، فكان من المهم أن يكون لاتحاد الكتاب دور فاعل ومحرك في هذا المشروع، كان يجب على هذه الجمعية ذات النفع العام أن تدخل بكل ثقلها بالمشاركة عن طريق عقد الندوات والمحاضرات حول الكتب التي صدرت وهي باكورة ما أنتجه المشروع، والقضية لا تخص المشروع بعينه، بقدر ما تعني أبناءنا، الذين نسجوا بالحبر حلم الغد، كان لابد أن يكون لاتحاد الكتاب الذراع الطويلة، في مد الجسور والتواصل، لربط الفواصل، وعقد المفاصل، والذهاب إلى هؤلاء الذين كتبوا وتعبوا لتطمئن نفوسهم أنهم ليسوا وحدهم في وجه العاصفة، وأنهم لا يغردون خارج السرب·· بل إنهم جزء من هذا الاتحاد· وكذلك جمعية الصحفيين، فهي معنية أولاً وآخراً بالكتابة والكتاب، معنية بهموم المبدعين والنابغين من أبناء البلد، لقد قرأنا لهم ودهشنا من قدراتهم وإمكانياتهم وحرفيتهم في تقنيات الكتابة·· هؤلاء جزء لا يتجرأ من الكتاب والكتابة· فمن الأجدر بالجمعيات المعنية أن تكون حاضرة وبقوة في هذا الميدان، وأن تكون فاعلة في هذا المضمار، وإلا ما معنى وجودها ومغزى احتلالها مكاناً في قلوب الناس؟ نريدها صحوة بعد غفوة، ونريدها هبة بعد كبوة، ونريدها يقظة بعد سقطة، ونريدها حركة حقيقية تزلزل الماء الساكن والآسن، ونريدها رفقة شأن للوطن، ودفقة حب لأهله وناسه الذين يرتبطون بجمعياتهم ارتباط الدم بالوريد، ولا نريدها مراحل ما بعد الفراغ، ولا نريدها مساحات ضائعة في تيه النزوات الفردية، والغزوات الذاتية، والاقتحامات الشخصية· فهذه جمعيات ذات نفع عام وليست قطاعاً خاصاً يسرج خيوله نحو المصالح الشخصية، هذه جمعيات ذات نفع عام للناس، يجب أن ترعى مصالحهم، وتسعى إلى مواكبة الأحداث التي تهمهم والنهوض بهم· نريدها حضناً وحصناً وغصناً وفناً من فنون التفاني من أجل الآخر، والتضحية في سبيل رقيه وتحضره وتقدمه وتألقه، وبريق نواصيه·

الكاتب

أرشيف الكاتب

طفرات وصور داكنة

قبل 7 ساعات

سفر

قبل 23 ساعة

أشواق

قبل 4 أيام

صداقة

قبل 5 أيام

حب من نوع آخر

قبل 6 أيام

أدبر وتولى 2019

قبل أسبوع
كتاب وآراء