صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

لحظات لا ينساها الجزراوية

انتظرت الأسرة الجزراوية 33 عاماً حتى تعيـــش لحظـــة لا تُنسى بلقاء صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله تثميناً وتقديراً لانجازهم الكبير بالفوز بلقب كأس الأندية الخليجية لأول مرة في تاريخهم، ولثالث مرة في مسيرة الأندية الإماراتية· وجاء استقبال صاحب السمو رئيس الدولة لنجوم الجزيرة أبطال الخليج بمثابة قمة التكريم لفريق بذل أقصى الجهد، وتحمّل كل الضغوط بما في ذلك اللحظات المجنونة في المباراة النهائية من أجل تشريف كرة بلاده وإهداء كل الإمارات لقباً غالياً كان مسك ختام العام المنصرم· وجاءت كلمات وتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة للاعبي الفريق لتضعهم أمام مسؤولية جديدة، فالنجاح يجب أن يقود لمزيد من النجاح، ومن تذوق طعم الألقاب لابد أن يكون دائماً متسلحاً بكل عناصر القوة والتميز حتى ينافس على لقب كل بطولة يشارك فيها· ولاشك أن استقبال صاحب السمو رئيس الدولة لنجوم الجزيرة من شأنه أن يعزز ثقتهم في قدراتهم ويشحذ هممهم من أجل حصد مزيد من البطولات لاسيما أن موقفهم الحالي في مسابقة الدوري يمنح الفريق الحق في التفاؤل بالمنافسة بقوة على لقب المسابقة، فهو الفريق الوحيد في الدوري الذي يحتفظ برصيد خالٍ من أية هزيمة حتى الآن· إنه لقاء الأب بأبنائه·· وهو اللقاء الذي يتجدد دائماً، تثميناً لجهود المتميزين والمتفوقين من أبناء الإمارات· أهم ما في استراتيجية الفريق الجزراوي هذا الموسم، التأكيد دائماً على أن الفوز بلقب بطولة التعاون بداية وليس نهاية، وأن الفوز بلقب بطولة دوري 2008 يستوجب تضافر كل الجهود واحترام كل المنافسين وأن المهمة لا تخلو من صعوبة، فالمشوار لا يزال في ثلثه الأول، ولابد من مضاعفة الجهد وتصحيح الأخطاء أولاً بأول، فضلاً عن وجود مقعد بدلاء على أعلى مستوى اذا أراد العنكبوت أن ينسج خيوطه على لقب بطولة الدوري لأول مرة في تاريخه· لأن دولة الإمارات تعيش دائماً أحلى فصل شتاء في العالم، فإنها تتحول مع بداية كل عام لمنطقة جذب لأشهر وأهم الأندية والمنتخبات في العالم، فبعد انتهاء بطولة محمد بن راشد الدولية التي فاز فريق انترناسيونال البرازيلي بلقبها، تفرغ الجميع لمتابعة لقاء الأبيض الإماراتي مع ميلان الإيطالي بطل العالم الذي جاءنا بكامل نجومه وعلى رأسهم البرازيلي كاكا اللاعب رقم 1 في العالم، وغداً يتابع الجميع الحوار الكروي بين منتخب مصر بطل أفريقيا ومنتخب مالي الذي يضم الثنائي الشهير فريدريك كانوتيه نجم اشبيلية وهدّاف الدوري الاسباني في الموسم الماضي وزميله مامادو ديارا لاعب خط الوسط في فريق ريال مدريد حامل لقب الليجا· وبالتأكيد فإن منتخب مصر الذي يراوده حلم الاحتفاظ باللقب سيحظى بحفاوة رسمية وشعبية في بلده الثاني وستكون مباراة الغد، برغم وديتها، مهرجاناً حقيقياً يحدد مدى جاهزية المنتخب المصري للمهمة الصعبة في غانا·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء