صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

صباح الخير يا إمارات

الأجنبي الثالث
* * جدد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس هيئة الشرف العيناوية مطالبته بضرور السماح لكل نادٍ بالتعاقد مع ثلاثة لاعبين أجانب بما تمليه المشاركات الخارجية لأندية الإمارات لاسيما أن بطولة دوري أبطال آسيا تسمح لكل نادٍ بالتعاقد مع ثلاثة لاعبين أجانب·
* * وشخصياً لا أرى مبرراً واحداً للتردد في إصدار مثل هذا القرار الذي يخدم المسابقات المحلية، ويعزز موقف أندية الإمارات في البطولات الخارجية، فمشاركة الأجنبي الثالث في المسابقة المحلية تسهل مهمته ومهمة الفريق عندما يتحول للمشاركة في بطولة أندية آسيا وغيرها من البطولات الخارجية، بدلاً من التعاقد معه لفترة محدودة لا تسمح له بالاندماج والانسجام مع بقية عناصر الفريق·
* * وإذا كان هناك من يرى أن الأجنبي الثالث لو شارك كلاعب أساسي، فإنه يحد من فرصة لاعب مواطن، فإن اشتراكه كلاعب احتياطي يعد حلاً وسطاً، بحيث يكون جاهزاً لمشاركة فريقه، حسب رؤى المدرب الفنية، وبما يتماشى مع طبيعة وظروف كل مباراة، كما أنه يمكن أن يعوض غياب أحد اللاعبين الأجنبيين الأساسيين في حال الإيقاف أو الإصابة·
* * وفيما يتعلق بالتكلفة المالية التي يمكن أن تشكل عبئاً على بعض الأندية، إذا ما تعاقدت مع أجنبي ثالث، فإن الرد على ذلك لا يتعدى توجيه سؤال حول عدد اللاعبين الأجانب الذين يستهلكهم كل نادٍ طوال الموسم، إما بسبب الإصابة أو لعدم الاقتناع بالمستوى الفني لأحد اللاعبين·
* * وأتصور أن قرار اللاعب الأجنبي الثالث سيصدر إن آجلاً أو عاجلاً·· المهم ألا نمارس هواية إضاعة الوقت!!
****
* * حقق الفريق الجزراوي المراد وهزم الظفرة وتصدر دوري 2005 مؤقتاً في انتظار ما يمكن أن تسفر عنه المواجهة الساخنة بين الشباب والوحدة·· وقمة القطارة بين العين والأهلي·
* * وبالفوز العاشر للجزيرة·· والخسارة العاشرة للظفرة، وصل العنكبوت للنقطة الـ 33 بينما توقف رصيد الظفرة عند النقاط التسع، وفشل بيتر هامبرج مدرب الظفرة الحالي، ومدرب الجزيرة السابق في تحقيق المفاجأة، وإن كان سعيد جمعة حارس الجزيرة قد لعب دوراً أساسياً في تأمين أهداف موريتو والعنزي وصالح عبيد ترقباً لنتائج المواجهات الساخنة في برنامج الليلة·
****
* * بعد استضافة الإمارات بطولة أمم آسيا ،1996 فتح الاتحاد الآسيوي باب الترشيح لاستضافة البطولة الثانية عشرة عام ،2000 وخلال اجتماع اتحاد الكرة اللبناني عرض رهيف علامة الأمين العام للاتحاد المشروع الحلم بتقدم لبنان لاستضافة نهائيات أمم آسيا، فارتعد العديد من الأعضاء خوفاً، إذ كيف للبنان أن يتصدى لتنظيم مثل هذا الحدث وهو لا يملك من الملاعب أو الفنادق ما يعينه على القيام بهذه المهمة، وذهب رهيف علامة بصحبة النائب سليم دياب للقاء الرئيس رفيق الحريري، وشرح له ما سيعود على لبنان من مكاسب رياضية وسياحية واقتصادية ودعائية، والأهم من كل ذلك ثقة المجتمع الدولي·· وقبل أن يكمل رهيف علامة رصد حجم المكاسب فوجئ بالرئيس الحريري يدق على صدره ثلاث مرات قائلاً عندي·· على بركة الله·· موافق·· ولكم كافة إمكاناتي، وإذا كان منافسكم هو الصين أو ماليزيا بكل ما لديهما من خبرة وإمكانات وعلاقات، فإن ثقتي في الإنسان اللبناني بلا حدود ولن أتخلى عن دعمكم لحظة واحدة ·
* * وكانت أبوظبي هي لحظة ميلاد الفرح اللبناني وتحقيق أمنية الرئيس الشهيد رفيق الحريري عندما انتهى اجتماع اللجنة التنفيذية في فندق شيراتون أبوظبي بانسحاب ماليزيا وفوز لبنان بشرف استضافة بطولة أمم آسيا بـ 14 صوتاً مقابل صوتين فقط للصين·
* * لقد أثبتت تلك الواقعة وغيرها بُعد نظر الرئيس الحريري الذي كان يؤمن دائماً بقدرة الإنسان اللبناني الذي عانى من ويلات حرب أهلية تواصلت على مدى 15 عاماً أن يخرج من تحت الأنقاض ليصنع المعجزات·
* * رحم الله رفيق الفقراء·· وكان الله في عون لبنان الشقيق·· بعد الحريري·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء