صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

سيرة اليد

خمسُ أصابع في يدي، لكنها في تلويحة الوداع جمراً، وتسقط منها المناديل علناً في المطارات، وتتكسر الأقلام جهراً كلما كتبتُ على صفحة الماء أسماء من أحببتهم. الأطفال الذين ركضوا في مخيلة الطفولة أسرع من غرور الريحِ، ثم تساقطوا في النسيان وظل الخوف يخطف وجوههم واحداً واحداً حتى تلاشت أصواتهم في الغياب. الصبايا الصغيرات على السطوح القديمة وبين قضبان النوافذ، أسيرات التمني وجليسات الحذر، ثم حين شببتُ قليلاً، صارت يدي قبضةً كلما رفعتها، ولكن أدمتها صلابة الجدار، وعاندتها قيود رجال ملتحين وفي رؤوسهم خوف من المطلق، وعلى ألسنتهم لعناتٌ على الوقت وشتائم هوجاء ضد الجمال كله. وهؤلاء كانوا يرون الوجود مجرّد طامّة من قهر الأيام، والحياةُ ليست سوى تربة وحلٍّ وينبغي التطهر من لذّاتها، لكنني لم أكترث، وبدلاً من الخنوع إلى الندم، كنتُ أصفق للطيور، وأرى في رفيف أجنحتها رسالة تُحملُ إليَّ من سماءٍ بعيدة. وبدلاً من التصديق بالكلام الضيّق، وجدتُ في الصمت عسل الحكمة المرّ، وربما شربت الجرعة كلها. وقد حدث هذا في لمحة عين، ثم تفتحت زهرة الطريق، ونطقتُ لأول مرة بالخطوة المجنونة على طريق الصواب. لم تعد صبياً: قالت لي المرآةُ قبل أن تُشرخ. لم تعد يداك درعك: قال لي السيفُ. السيفُ الذي حملته كلمة بيضاء تشق الظلام، وكم طعنتُ به سكون المطمئنين، وحززت به رقاب الأفكار المريضة كلها. خمسُ أصابع في يدي، أصافحُ بها الوردة مستلذاً بنزيف شوكتها على ثيابي، وأمسحُ بها على رؤوس البراعم النابتة للتو لعلها تكبرُ من غير أن تُداس. يدي التي تركتها ممدودة في الضباب لعل رسائلي تصل يوماً لمن تسكن عرش المناداة. ولعل صوتي يصيرُ جسراً تعبره الأشجار في طريقها بحثاً عن البحر. وهذه اليدُ التي حملت الدرهم والسيف والقلم والخسران، يد الحسرة على الجبين، يد القلق وهي تضرب على الطاولات، يدُ (الدفعِ) على الأبواب، يدُ النصر المطرزة بكأس. اليدُ المعضوضة في الندم، والمرفوعة عند الاستسلام، والتي لم تقابلها يوماً يدٌ محنّاة. ماذا أفعل بها وأنتِ بعيدةٌ في اللغز، كيف أفكّ بها عقدة الوجود وأبتكر للسهولة طريقاً لنا، وكيف أكتب بها كلمة (الحب) عملاقة على حائط الأيام ثم نهدمه معاً لنسلكَ مثل حرفين في القصيدة.. التي تُكتبُ الآن. Adel.Khouzam@alIttihad.ae

الكاتب

أرشيف الكاتب

كل زلات العالم

قبل 5 أيام

رؤية دبي الثقافية

قبل أسبوعين

لحظة وطن

قبل 3 أسابيع

عشبة الخلود

قبل شهر

حبيب الصايغ

قبل شهر

سيدة المحطة

قبل شهرين

خطوة العقل

قبل شهرين
كتاب وآراء