صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

صباح الخير

صباح الخير
أنين القلوب·· والجيوب
تئن القلوب هما ونكدا، ومعها الجيوب لهول هذا الغلاء المستشري، الذي لم يبق او يذر أحداً الا ودفعه لرفع عقيرته بالشكوى، وقد باتت شرائح واسعة من البشر، ترفع شعار' العين بصيرة واليد قصيرة'· والجهات المعنية بمتابعة مثل هذه الامور تواصل اجتماعاتها، ومن لجنة الى اخرى، وترحيل من شهر الى آخر، لتترك عامة الناس تكتوي بالغلاء المستعر، والمثل الشعبي يقول: 'الفت على الجائع بطىء'·
حتى الجمعيات التي تزعم أنها' تعاونية' باتت من وقود الظاهرة التي يتفلسف البعض وهو على كرسيه الوثيرة في برجه العاجي، ليقول لنا ان الامر طبيعي جدا، ومن ظواهر اقتصاد السوق، والعرض والطلب·
خبراء شؤون المستهلك في ضوء انقراض الجمعية المعنية بحمايته يغوصون به في بحور لا قبل له بها، من غير أن تقدم له الحلول بعد أن اصاب الغلاء المواد الاساسية في حياته، ولم يعد الامر متعلقاً بأمور أو سلع كمالية يمكن تأجيل اقتنائها لبضعة اشهر·
وقبل ان تصدر اللجان الرسمية توصياتها، كان الغول الذي يحركه التجار قد أتى على كل شيء، وكشر عن انيابه الجاهزة لابتلاع أية زيادة متوقعة على الرواتب، والتي لن تكون مجديه ما لم يتم ايجاد حلول تتعامل مع الموردين الذين لم يتركوا حجة الا اوردوها لتبرير الزيادات، من ارتفاع اليورو مقابل الدولار وحتى اصابة آلان جرنسبان بالزكام!·
نحن أمام واقع سيقود الى نتائج غير محمودة العواقب والسكوت عنه سيفرز امراضا المجتمع في غنى عنها، هذا المجتمع الذي اغرقه الموردون في اتون حمى الاستهلاك، وجاء المنظرون ليطلبوا منه تقنين الاستهلاك من حلول واقعية تداوي فعلا أنين القلوب والجيوب·
علي العمودي
ali_alamodi@emi.ae

الكاتب

أرشيف الكاتب

أصل كل شر

قبل يومين

إزعاج

قبل 3 أيام

أخيراً

قبل 4 أيام

العرس الكبير

قبل 6 أيام

«عونك»

قبل أسبوع

الرصيد: صفر

قبل أسبوع
كتاب وآراء