صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

تباً لكرة القدم

أخطأ عبد الرحمن محمد وخانه التعبير، وإذا كان بعض الخطأ يصيب صاحبه وحده ولا يعود بالضرر إلا عليه، إلا أن هذا الخطأ أصاب الكثيرين بالصدمة، كما أنه لا شك تسرب إلى أناس في قلوبهم مرض، فوجد التربة الخصبة لينمو ويترعرع، والمشكلة أن المستشار لا يكتفي بالاعتذار، ويظن أنه يجمل التصريح عندما يضع عليه بعض المساحيق فيخونه التعبير من جديد، ويتحدث عن الضغوط، وأنا أتساءل عن أي ضغوط تتحدث، وكأنها سابقة تحدث للمرة الأولى وكأننا في المستقبل يجب أن نقسم الحكام إلى أقاليم ومناطق لتجنب هذه الضغوط.
تقول هذا وأنت الذي كنت لاعباً في منتخب الإمارات وتعلم أكثر من غيرك ما الذي يعنيه ذلك العلم الذي يوجد في الناحية اليسرى من القميص في موضع القلب، عندما كنت تمثل المنتخب والجمهور الذي كان يصفق ويهتف لك من المدرجات كان جمهور الإمارات جاء من كل الإمارات ومن كل مكان في هذا الوطن لأنهم كانوا يدركون أنك تمثل الوطن.
فهل هذه كرة القدم التي نريدها؟ واللعبة التي تجمع الشعوب يأتي البعض ليسعى من خلالها أن يفرقنا؟ بماذا كنت تفكر؟ وكيف طاوعك قلبك قبل أن يطاوعك لسانك؟ هل كنت تعي أم كانت غائباً عن الوعي؟، وهل كنت تدرك أنك تقلل من قدرك، وكل هذا من أجل ماذا؟ حتى تفرط في لحظة مجنونة بحب الناس لمجرد أن فريقك خرج من الكأس؟.
تلك الصور الجميلة الباقية في ذاكرتنا عن الجيل المونديالي الذي حلق بعلم الإمارات إلى مونديال 90 لا تزال راسخة نستدعيها كلما ضاق علينا واقعنا الرياضي ونستذكر الملحمة التي سطرها لاعبونا بكل تفاصيلها وبما كانت تمثله لنا من فرحة خالدة وإنجاز تخطى حاجز المحلية ليعانق العالمية عندما كان عمر الوطن لا يتجاوز 18 ربيعاً.
كنا ولا نزال نطالب أن يواصل ذلك الجيل تواجدهم في خدمة رياضتنا في مختلف المجالات لأنهم يمثلون للأجيال الجديدة القدوة الصالحة والمثل الأعلى ولم أكن أعتقد أنه في يوم من الأيام سوف تأتي اللحظة التي يقع فيها أحد أولئك الفرسان ضحية زلة لسان.
هناك زلة تنسى مع التاريخ وهناك زلة تطغى على التاريخ، وهناك أخطاء قابلة للمغفرة وأخطاء لا تمحوها كل أساليب المعذرة، والمشكلة تكون عندما يتحول المسؤول الشهير إلى مشجع سطحي في حلقة من برنامج الجماهير، فتباً لكرة القدم إذا كانت ستقسم أبناء البلد الواحد وتباً لها إذا كانت أنستنا ما علمنا إياه زايد.


Rashed.alzaabi@admedia.ae

الكاتب

أرشيف الكاتب

هل يتعلم الألمان؟

قبل أسبوعين

درس لابولا

قبل أسبوعين

حكاية الاحتراف 2

قبل 3 أسابيع

حكاية الاحتراف

قبل 3 أسابيع

احذروا من الشرق

قبل 3 أسابيع

شارة سلطان

قبل 3 أسابيع

عيشي بلادي

قبل شهر
كتاب وآراء