صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

القانون رقم 12 ومرحلة التحولات

** جاء الاجتماع الأخير للهيئة العامة للشباب والرياضة حافلاً ومواكباً لكل ما تموج به الساحة الرياضية حالياً، في تأكيد واضح على أن الهيئة لا تزال تحتفظ بمكانتها وبتأثيرها بعيداً عن كل دعاوى ''التهميش''· **وعندما تقتحم الهيئة ملف الاحتراف بإصدار القانون الاتحادي رقم (12) بثوبه الجديد وترفعه لمجلس الوزراء لإقراره قبل اعتماده من صاحب السمو رئيس الدولة، فإن الهيئة بذلك تكون قد وفرت غطاءً قانونياً وتشريعياً لمنظومة الاحتراف، انطلاقاً من ضرورة وجود مرجعية لكل من له علاقة بالاحتراف· ؟؟ وتكمن أهمية القانون في أنه يتعامل مع الاحتراف بمفهومه الشامل في رياضة الإمارات بوجه عام، دون أن يكون خاصاً بكرة القدم فحسب، بما يتوافق مع النظم واللوائح الدولية· ** ولا شك أن لجنة دوري المحترفين التي قطعت شوطاً لابأس به للإعداد لإطلاق المسابقة الجديدة، هي الأكثر حظاً بالقانون الجديد الذي سيوفر لها أفضل الظروف لاستكمال مهمتها على الوجه الأمثل، لاسيما أنه من المتوقع أن يصدر القانون خلال ثلاثة شهور، فالتحول من الهواية للاحتراف يستوجب وجود تشريعات تحدد ملامح المنظومة الجديدة في إطار قانوني واضح·· بعيداً عن الاجتهادات والتأويلات· ** ولم يكن ملف الخصخصة أقل سخونة من ملف الاحتراف، فالقانون الجديد يتضمن نصاً يسمح بخصخصة الأندية وشرائها من قبل أفراد أو شركات بما لا يتعارض مع الالتزام بالقواعد والضوابط التي تقررها الهيئة· ** كما أكدت الهيئة جهودها الحثيثة لإصدار قانون مكافحة المنشطات، لاسيما أن دولة الإمارات سبق أن وقعت اتفاقيتين في هذا الإطار مع المنظمة الدولية لمكافحة المنشطات ''الوادا'' و ''كوبنهاجن''، سعياً لتشكيل لجنة عليا تحت مسمى ''اللجنة العليا لمكافحة المنشطات''، وهي خطوة تجسد حرص الرياضة الإماراتية على محاربة ''الغش الرياضي'' تماماً مثلما يحدث في بقية ملاعب العالم· * * * * * ** يُحسب للمجلس الحالي للهيئة العامة للشباب والرياضة برئاسة معالي عبدالرحمن العويس أنه ارتبط بمرحلة التحولات الجوهرية في رياضة الإمارات، وأثبت قدرته على أن يكون جزءاً لا يتجزأ من تلك التحولات· * * * * * ** جديد القانون رقم (12)· يشكل نقطة تحول كبيرة، بعد 35 عاماً من انطلاق رياضة الإمارات، لاسيما أن التعديلات شملت حوالى 60% من بنود القانون· * * * * * ** طالما أن القانون رقم (12) بتعديلاته الجديدة يسمح لكل الاتحادات الرياضية بتطبيق الاحتراف، فإن من حقنا أن نتساءل، الى أي مدى تملك الاتحادات الأخرى، غير كرة القدم، القدرة على التحول من الهواية الى الاحتراف؟! * * * * * ** تأكيد سعادة إبراهيم عبدالملك أمين عام الهيئة بأن الإعلام الرياضي شريك أساسي مع الهيئة، تجسيد واضح لما يحظى به الإعلام الرياضي من احترام من قِبل أعلى سلطة رياضية في الدولة·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء