صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

«قضية اليوم الواحد»

مبادرة قضية اليوم الواحد التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تمثل تجسيداً لرؤية سموه في تسريع تحقيق العدالة، ووصول الحق إلى أصحابه بسرعة وكفاءة عالية، وتحقيق سعادة أفراد المجتمع، وزيادة رضاهم على مستوى الخدمات المقدمة لهم. جاء اعتماد المبادرة مع قانون «الأمر الجزائي» لإمارة دبي، في إطار المبادرات الإستراتيجية لخطة دبي 2021 ، والتي تهدف لرفع كفاءة الأداء ومستويات التنافسية، وفي مقدمة ذلك القضاء في وطن ودولة المؤسسات والقانون، وحيث يتساوى الجميع أمامه. المبادرة ستسهم بفاعلية في تسريع وتعجيل إجراءات التقاضي في القضايا الجزائية البسيطة، التي تستنزف الكثير من الوقت والجهد في أروقة المحاكم، وتمثل ضغطاً عليها، ستساعد المبادرة في التخفيف منه. وجاءت الأوامر السامية بتعميم المبادرة على جميع مراكز الشرطة، بعد نجاح تجربتها في نيابات الجنسية والإقامة والسير والمرور ونيابة ديرة، حيث تحقق البت في أكثر من 70 % من القضايا المستهدفة. وكانت النيابة العامة، ومحاكم دبي، والقيادة العامة لشرطة دبي، قد بدأت التجربة منذ عامين في ثلاثة مراكز لوجود النيابة والمحكمة في الموقع نفسه، للفصل في قضايا بسيطة لا تتطلب تقارير أو شهوداً، مما يعني أن التجربة خضعت لتقييم واسع أكد جدواها ودورها في سرعة الإنجاز والكفاءة. ويعول على مبادرة قضية اليوم الواحد التي تتم على مرحلتين تتمان خلال 24 ساعة في خفض معدل الانتظار بمحاكم دبي بنسبة 60% من القضايا المنظورة في اليوم الواحد، وتسريع صدور الأحكام بالنسبة ذاتها من القضايا، وتوفير نحو 40 مليون درهم سنوياً من النفقات الحكومية، ناهيك عن الوقت المهدر في متابعات وملاحقات لإجراءات يمكن اختصارها بمثل هذه الخطوات والمبادرات التي تنعكس إيجاباً على المعنيين بالأمر. وكانت رأس الخيمة قد شهدت كذلك افتتاح محكمة اليوم الواحد التي تستقبل أصحاب الدعاوى المدنية والتجارية، الذين لا تتجاوز قيمة قضاياهم 20 ألف درهم. جهود ومبادرات نوعية، تجسد الحرص الكبير من لدن قيادتنا الرشيدة على ضمان تحقيق العدالة، ووصول الحق إلى أصحابه من دون تأخير، لتعزز بذلك واحة الأمن والأمان، التي يتفيأ تحت ظلالها الوارفة الجميع، وينعمون فيها بالاستقرار، ليتفرغوا للبناء والإنجاز في بيئة مثالية للعمل والإبداع، مما جعلها قبلة الأنظار ووجهة الأعمال وتصدر مؤشرات الشفافية العالمية. ali.alamodi@alittihad.ae

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء