فيما كان جالسا مكانه في أمان الله، اذ برنين هاتفه الجوال يقطع عليه لحظات صفائه مع نفسه، وصوت حريمي فيه شيىء من بحة غامضة تحتمل اكثر من تأويل يأتيه من الطرف الاخر حاملا بشرى فوزه بجائزة لم تكن لا على البال أو الخاطر، رحلة لمدة أسبوع وإقامة في فندق خمسة نجوم إلى واحد من أشهر المقاصد السياحية في مصر أو تونس أو المغرب أو تركيا أو إسبانيا مع من تحب، فقط المطلوب حضوره فورا إلى احد فنادق دبي في نفس يوم الاتصال والا ضاعت الجائزة التي هبطت عليه فجأة·
وعندما توجه متلقي الاتصال إلى المكان المحدد فؤجى بمن يطلب منه دفع مائة درهم تحت بند مصاريف إدارية وبعد نقاش طويل لم يتم التطرق فيه إلى آية مصاريف أخرى يتم اجراء حجز فندقي في الوجهة المختارة ، وينصرف المعني بانتظار تفاصيل رحلة المفاجآت التي لا تنتهي ، اذ يفاجأ في اليوم التالي بشركة الاحلام تطلب منه ثلاثة آلاف درهم مقابل مصاريف ادارية، ولدى اعتراضه قيل له أن العرض كان عن خصم مجاني' فاز به' ، وعندما تكشفت امامه أبعاد 'اللعبة' و طلب رد المائة درهم الأولى التي دفعها، تغيرت اللهجة وابلغوه انها غير قابلة للاسترداد فقد كانت 'مصاريف فتح ملف'!!·
خرج من المكان وفي نفسه غصة مما جرى له، حاول أن يشرح لأخرين كانت تعج بهم 'قاعة النصب الكبرى' ألا أنهم بدوا كما لو كانوا مسحورين بتاثير ذلك الصوت 'الساحر' الذي تسلل الى هواتفهم·
وكم من حفلات النصب والسرقة المكشوفة ترتكب باسم النظريات والاساليب الجديدة في التسويق!·