صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

ورقة مالية

حنظل بين الوظيفة والرخص.... تعددت الرخص التي باسم حنظل، وهو الموظف الدهري الذي زرع في وزارة العمل منذ الأيام الأولى لقيام الاتحاد، والآن يواجه حنظل خياراً صعباً بين الحفاظ على وظيفته في وزارة العمل دون رخص أو الحفاظ على رخصه المتعددة دون وظيفة في الوزارة·
فكر حنظل ملياً وتشتت بين هذين الخيارين، فهو قد خدم وطنه أكثر من ثلاثة عقود ويتطلع الى ثلاثة عقود أخرى· من ناحية أخرى شغل الرخص مجزٍ· وقد أصبحت الرسوم التي يتقاضاها حنظل أفضل من معاش الوزير ذاته!
قرر حنظل بعد تفكير عميق الحفاظ على رخصه وترك الوظيفة، فقدم رسالة تقاعده واستعد للتركيز على الأعمال الحرة، تجارة الرخص التي درت عليه الخير الكثير·
بمجرد أن تم تكريم حنظل على خدمته الطويلة وأقفل باب مكتبه بالوزارة لآخر مرة بدأ المكفولون بالبحث عن كفلاء آخرين في الوزارة، فحنظل لم يعد يستطيع خدمتهم من خارج جدران الوزارة· تخلى عنه بابو ثم راجو ثم فوزي ثم حلمي ثم نيكولاي ثم بوريس الذي قال لحنظل باي باي (لعدم تجانس اسمه مع القافية)·
خسر حنظل الوظيفة وخسر الكفالات· لقد لعبها حنظل غلط فرجع الى منزله بخفي حنين·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء