تكييف·· وتكييف.. اعتبارا من أول الشهر المقبل تنطلق في اليابان حملة اُطلق عليها 'العمل المريح' تستهدف تشجيع العاملين في الدوائر الحكومية على التخلي عن ستراتهم وربطات العنق حتى 30سبتمبر القادم وذلك توفيرا للطاقة حيث سيتم ضبط أجهزة تنظيم الحرارة في مكيفات الهواء على وضعية معينة من أجل عدم استهلاك الكثير من الطاقة، وقد كان هيرويوكي هوسودا كبير المتحدثين باسم الحكومة اليابانية أول من طبق متطلبات الحملة على نفسه، وتخلى عن بدلته وربطة العنق ودعا الصحفيين للاستفادة من الكتيب الذي أعدته السلطات بالمناسبة والذي يحمل عنوان 'إطلالة من دون ربطة عنق'·
أما في ماليزيا فقد تسبب خلاف على درجة برودة المكيف في قيام مريض بمهاجمة آخر بمنجل أثناء انتظارهما للعلاج في مركز طبي، مما تسبب في إصابة الضحية بنزيف حاد لفظ أنفاسه معه، فيما فر الجاني الذي تبحث عنه السلطات·
ومن قضايا التكييف عندنا ما فوجىء به سكان مجمع'الحدائق' في جبل علي عندما تلقوا إشعارا من' نخيل' التي تتولى إدارة المجمع بأنها قررت فرض ما يتراوح بين3000-5700 درهم سنويا على المستأجرين نظير استخدامهم لمكيفات الهواء والمبلغ المفروض حسب مساحة كل وحدة سكنية·
أما أسوأ قضايا التكييف مرارة فقد جرت فصولها في منطقة 'مشرف' بالعاصمة أبوظبي عندما وجدت ما لا يقل عن خمس عشرة أسرة أنفسها مع صغارها ومنهم رضع بدون كهرباء بعد أن قطع مستثمر آسيوي للفلل القديمة في تلك المنطقة الطاقة والمياه عن هذه الأسر من دون سابق إنذار، والصيف قد أعلن دخوله بقوة ملحوظة للذي ينعم بالتكييف فكيف بالمحروم منه؟ وطُلب من الأسر أن تتكيف وتدبر حالها!!·