صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

اليازية

اليازية صديقتي لم تتجاوز عقدها الأول بعد ومع ذلك هي قادرة على الفرز والتحليل كباحث من عهدنا القديم تأتي بالعسو والمنخل عندما تخم ما بعثرة الآخرون في طريق تستسقي منه معارف الدنيا والحياة· وفي كل مرة أراها أشعر بالحب، ففي عينيها يستقر السرور وفيهما أرى سمو بلادي وعلى بساط تساؤلاتها تسكن منضومة الأمل· فهي بذلك قريبة الى تعريف ابن منظور على ان ''اليازية'' وصحيحها الجازية تأتي من الجزاء أي المكافأة على الشيء وهي بذلك اسم للمصدر كالعافية· وتذكر موسوعة نجران ان اليازية مؤنث للمفرد اليازي وهو اسم لنوع مميز من الغزلان البرية ويقال انة الغزال الصغير الذي عندما يشرب الماء يرتوي ظمأه لمدة طويلة فهو بذلك الجازي أي المكتفي· وكنت من زوار طبيب يصلح ما أفسدته الرفاهية في أنفسنا وما كدسة الرخاء في أبداننا من شحوم وهموم· وفي غرفة أحتوت منتظرين دخلت مع عبير وألقينا التحية وردت الينا بأحسن مما قدمنا وبعد صولة النظرات وجولة الحوارات غير المباشرة ''تشابكت الخطوط'' وصرنا نتحدث واياهن عن القاسم المشترك وكيف نستطيع توحيد المقام للتفاعل مع واقع آلت اليه أجسادنا· فقالت احداهن إنها أستفادت من ترددها على المركز واستطاعت ان تلغي 6 كيلوجرامات من وزنها السابق منذ التحاقها· وقالت الشابة المفعمة بالحياة: ''انا خربطت هذا الاسبوع وايد، كلت شبس وغثايث ما تنطرى · فسألتها عبير: انتي تبغين تنزلين وزنك حق عمرك والا حق حد ثاني؟'' فردت اليازية برشاقة المسرحيين عندما يسترسلون في أداء الادوار الدرامية:'' بصراحة، أنا أسوي ريجيم حقي وأحب يوم يلاحظون ان وزني نزل ويشجعوني بس أتقبل الأطراء من ناس معينين وأما اللى ''مش'' على مزاجي أقول لهم انتو شو عليكم مني جان ضعفت والا متنت '' وأضافت جميلة الملامح والتراسيم ''كم سويت رياضة وسرت عند دخاتر بس أستفادتي من هذا الدكتور أحسن وأكبر''· وحشرت جملة ذابت في اللهجة والهرجة إلا انها تلازمني منذ تلك اللحظات ''أعرف أسوي تاكواندو تبوني أنش أشوتكن الحينه''· فصرت أضحك في داخلي فهي كمثلنا الشعبي ''أفش غليّ في مزاح لي'' وتجلت عزيمتها ورؤياها واضحة لمحيط الامور وما هذة العبارة ألا لتذكيرنا جميعا بأن الحياة التي نعبث بها فانية وان لخلق الله في الانسان صور جلية من العبر والتأمل اللامتناهي فنحن نترأى بصور مختلفة لمن نحب ومانحب وقد يشمل ذلك أنفسنا· وتبقى اليازية صديقتي ذات الثمانية أعوام وتلك التي تعرفت عليها في هوامش الوقت من الأسماء التي يشرئب بها الوجد فتختبئ في حنايا الروح و تلهم فؤاد النرجسي فاقول إن الانسان ليس جسدا ولكنة حضور· aisha.bilkhair@hct.ac.ae

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء