صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

ما الخطاب الديني الذي نريده؟

يقول الإمام محمد عبده، للإسلام أصول خمسة.. الاعتماد على العقل لتحصيل الإيمان، وهو أيضاً ما دعا إليه قبله المعلم الأول ابن رشد وكذلك سار على نهجهما الفلاسفة التنويريون والمثقفون الكبار، على اختلاف مشاربهم، ويضيف محمد عبده، أن الأصل الثاني يقوم على تقويم العقل عند التعارض والاختلاف قضية شرعية. والأصل الثالث البعد عن التكفير، والرابع الاعتبار بسنن الله في الخلق، والخامس تحجيم السلطة الدينية في الأمور الدنيوية، ولاشك أن الإمام محمد عبده الذي زار فرنسا وبريطانيا، وعايش الحياة عن واقعها، ما أكسبه وعياً بأهمية دور العقل في تأسيس كيان وطني قائم على التآلف والمحبة والاحترام المتبادل.. ولا نستغرب أن يصاب الإمام بالدهشة، ويرفع صرخته المدوية قائلاً: «في أوروبا رأيت إسلاماً من غير مسلمين، وفي الشرق رأيت مسلمين من غير إسلام». ونعتقد لو أن الرجل صحا من قبره، ورأى المشهد الراهن، سوف يصفق من هول الفجائع والفظائع التي ترتكب بحق الإسلام على أيدي من يفعلون بالمسلمين كما فعل سابقوهم، بالعلاّمة السهروردي، حين طرحوا عليه السؤال المغرض والخبيث كي يعجزوه، ويتخلصوا منه وكانت فحوى السؤال «هل الله قادر على المجيء بنبي غير النبي محمد صلى الله عليه وسلم»، وكان الغرض من السؤال أنه إن قال نعم فذلك، عصيان لمقدرة الله لأن محمداً صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين، وإن قال لا، فإنه يقلل من قدرة الله، إذاً ما الهدف؟ ما كان يريد أولئك هو الوصول إلى نقطة التعجيز لإعدام هذا المفكر الصوفي والتخلص منه، وقد بلغ الرجل من الدبلوماسية مبلغا كبيرا حينما قال: «ليس لقدرته تعالى حد» ولكن هذه الدبلوماسية لم تنقذه من حقد الجهلة، فأجهزوا عليه وأعدموه. إذاً لا يتوجب على كل من يحمل راية الفقه الديني والخطاب الإسلامي، أن يكون قابضاً على جمرة التحدي، ويواجه الجهل بالوعي، ويقابل الهمجية بالعقل، كي تصبح الصورة جلية أمام جيل أصبح ضحية المفتين الغوغائيين، وصارت الأوطان ساحة مباحة، لكل من يريد أن يلقي بنفاياته عند مشارف وعي الناس السذج والعفويين. لا نستطيع أن نوقف هذا الغث طالما تعطلت آلة الوعي، وارتبك الخطاب، وتعثرت الخطوات نحو حلول جازمة حازمة، تكبح النزيف الثقافي المريض، وتقطع دابر الأنزياحات الدينية التي لا تمت إلى الدين بصلة، وتنظيف العقل من قمامة المغرضين والمتربصين والهادفين إلى تحويل الأوطان، إلى كهوف غارقة في ظلام الجهل. يتحدثون عن دولة الخلافة ودولة الخلافة أنتجت قادة عباقرة، بينما هم يفرزون أجهزة شيطانية خرافية، تعيش على فتاة أفكار عدوانية، محملة بركام من العقد والدونية ومركبات النقص، فلا يحقد إلا من يعاني من عقد الذنب، ولا يقتل إلا من سقط تحت أوهام الإغراءات الكاذبة، ولا يقصي الآخر إلا من يحس بالعجز عن المقارعة بالفكر. هذه سمة الناقصين، وعلى الخطاب الديني أن يكشف الستار عن مثل هذه الأمراض، لإنقاذ الناس الأبرياء من الشرور.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء