تكريم جديد في سلسلة من سفر التكريم والتقدير يضاف لما يكنه أبناء هذا الوطن العربي الكبير من محبة وامتنان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على مواقفه النبيلة والانسانية العديدة للشباب في كل مكان· فقد غمر بمبادراته شباب الإمارات ومنها لجميع شباب هذه الأمة التي كان قد فاجأها في المنتدى الاقتصادي العالمي على البحر الميت في الأردن في مايو الماضي بالإعلان عن تخصيص وقف يحمل اسم سموه بقيمة عشرة مليارات دولار لتأسيس أكبر مشروع للتنمية العلمية والثقافية في العالم العربي، من خلال دعم العقول والقدرات العربية الشابة·وما تلك المبادرة إلا استمرار لمبادراته نحو الشباب بدءا من المؤسسة التي تحمل اسم سموه وتعنى بمشاريع الشباب إلى دعمه الكبير لمنتدى القيادات الشابة العربية· الشهر الماضي وكعادة فارس القوافي والعاديات في تثمين وتشجيع كل جهد للشباب العربي كان تكريم سموه للمنتخب العراقي لكرة القدم بمناسبة فوزه لأول مرة ببطولة كأس آسيا لكرة القدم رغم كل الظروف القاسية والدامية التي يمر بها العراق الشقيق، وقد كان تكريما للإصرار والعزيمة وروح التحدي والطموح، وتعبيرا عن نهج اختطته إمارات الخير والمحبة بمساعدة ومشاركة الأشقاء العرب في مختلف مجالات الرقي بالإنسان· وها نحن نقف أمام تقدير جديد بتكريم مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة لسموه ومنحه درع القدوة ولقب''أمير الشباب العربي'' خلال افتتاح الملتقى الدولي للشباب العربي وحوار الحضارات في مقر الجامعة العربية بالقاهرة· وقد جاء ترجمة لاستبيان أجراه المجلس وشمل خمسة آلاف من شباب المستقبل من طلاب الجامعات، قادة الغد الذين ينظرون إلى سموه دوما على أنه تخطيط دائم لأجل مستقبل أكثر إشراقا ونماء، وقادة الغد باختيارهم هذا أجمعوا على ريادة وتفرد أبي راشد ، وإعزازهم وتقديرهم للدور البناء لإمارات الخير والمحبة بقيادة خليفة الخير، ودامت إماراتنا الحبيبة منارة للحب والعطاء، وسندا وعونا للأشقاء والأصدقاء·