صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

لقاء البطلين !

**لو دفـــع اتحــــاد كـــرة القــــدم ملايـين الـــدولارات فربما لا ينجح في إقناع فريق ميلان بطل العالم للعب مع منتخب الإمارات، بعد أيام قليلة من فوزه بلقب مونديال الأندية في اليابان· **وعندما تتاح الفرصة لنجوم الأبيض للعب وليس ''للتصوير'' مع نجوم ميلان وعلى رأسهم البرازيلي كاكا نجم نجوم العالم في ،2007 فإن المشهد يبدو مثيراً للاهتمام والمتابعة· **وبرغم الفارق الكبير في المستويات وأسعار اللاعبين في كلا الفريقين، إلا أن الأبيض مطالب باستغلال الفرصة وتحقيق أكبر قدر من الاستفادة ولتأكيد أن المباراة لا يمكن - كما يعتقد البعض - أن تكون مجرد فقرة في البرنامج السياحي لنجوم ميلان في الإمارات· **وبرغم الفوارق الفنية والبدنية التي تصب في خانة نجوم ميلان وهي لا تخفى على أحد إلا أن قاسماً مشتركاً يجمع بين الفريقين، وهو أن كليهما كان سعيد الحظ في 2007 فالأبيض الإماراتي انتزع في بداية العام لقب كأس الخليج لأول مرة في تاريخه، ونال نجمه الكبير إسماعيل مطر لقب النجم الأبرز في تلك البطولة، بينما كان ثلث العام الأخير لصالح الميلان الذي أتى على الأخضر واليابس ففاز بلقب دوري أبطال أوروبا ليرد اعتباره أمام فريق ليفربول الإنجليزي، بعد ما حدث في نهائي بطولة 2005 عندما حول ليفربول تأخره أمام ميلان في الشوط الأول بثلاثية نظيفة إلى تعادل 3-3 ثم الفوز باللقب بركلات الترجيح، وقبل نهاية العام بأيام معدودة أثبت ميلان أن عام 2007 هو ''عام الثأر'' عندما رد اعتباره أمام بوكا جونيورز الأرجنتيني في نهائي بطولة العالم للأندية وقسى عليه برباعية ليعوض خسارته لنفس البطولة أمام نفس الفريق في نهائي 2003 بركلات الترجيح· **كما استحق لاعبه الكبير كاكا أن يحصد لقب أحسن لاعب في أوروبا ثم أحسن لاعب في العالم، ومع ذلك ضرب مثلاً رائعاً في الوفاء لفريقه مؤكداً أنه لا يفكر في مغادرة ميلان للعب لأي فريق آخر حتى لو كان النادي الملكي ريال مدريد وأنه يأمل أن يواصل مشواره مع ميلان إلى أن يحمل شارة كابتن الفريق· **إنها مواجهة تحمل كل معاني التشويق بين الأبيض والميلان ، وبين ''سمعة'' الإماراتي وكاكا البرازيلي·· ومن يدري فربما نجح ''سمعة'' أو أحد زملائه في الوصول إلى مرمى ديدا لتحقيق أمنية لم يكن لها مكان عندما واجه لاعبو الإمارات ديدا خلال مباراة البرازيل التي انتهت لصالح السامبا بثمانية أهداف دون أن يسجل نجوم الأبيض هدفاً واحداً· ****** **هل يثبت لاعبو الإمارات أن سيدورف لاعب ميلان لم يكن على حق عندما صرح بأنه يشفق على منتخب الإمارات وهو يواجه ميلان بطل العالم في هذا التوقيت؟ **أتمنى ذلك!!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء